الأخبارسلايدر

جيروزاليم بوست تقول أن تعاطف العالم مع الفلسطينيين أكبر خسارة للاحتلال

قالت صحيفة جيروزاليم بوست (Jerusalem Post) التابعة للاحتلال، إن الاحتلال خسرت الرأي العام في ظل التعاطف الدولي مع الفلسطينيين.

ورأت الصحيفة في افتتاحيتها أن صور الغارات الجوية الإسرائيلية التي دمرت برج الجلاء بقطاع غزة الذي يضم مكاتب العديد من وسائل الإعلام الدولية، بما في ذلك وكالة أسوشيتد برس وشبكة الجزيرة الإعلامية، أضرت بصورة إسرائيل حيث تم تداولها في شتى أنحاء العالم، وقوبلت بإدانة واسعة النطاق.

وقالت إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أدان استهداف المكاتب الإعلامية وأعرب عن انزعاجه الشديد من الغارة الجوية الإسرائيلية.

وأشارت الصحيفة إلى أن المبرر الذي قدمه الجيش الإسرائيلي لاستهداف المبنى لم يكن كافيا، حيث قال في إحاطة للصحفيين إنه استهدف المبنى لأن حماس تستخدمه لجمع المعلومات العسكرية والبحوث.

كما أشارت إلى أن العديد من أنصار إسرائيل شاركوا بفخر صور القبة الحديدية وهي تعترض صواريخ حماس قبل أن تتمكن من إزهاق الأرواح وإتلاف الممتلكات في إسرائيل، ولكن تلك الصور سرعان ما طغت عليها صور المقاتلات الإسرائيلية وهي تسوي مبنى إعلاميا في غزة بالأرض، وتقصف منزلا في مخيم الشاطئ للاجئين في غزة، مما أسفر عن مقتل عن 10 أفراد من عائلة أبو حطب معظمهم من الأطفال.

وقالت إنه بعد احتفال إسرائيل بيوم القدس، تابع المشاهدون حول العالم مقاطع فيديو لرجال يهود يغنون ويرقصون عند ما تسميه “حائط المبكى” -المعروف لدى المسلمين بحائط البراق- في حين يندلع حريق خارج المسجد الأقصى.

وأشارت جيروزاليم بوست إلى أن تلك الصور تخدم الرواية الفلسطينية القائلة إن الصراع الحالي يتركز حول القدس، وقد فجرته القيود الإسرائيلية المفروضة على الصلاة بالمسجد الأقصى خلال شهر رمضان، وقضية العائلات العربية المهددة بالطرد من بيوتها في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية.

وختمت الصحيفة افتتاحيتها بدعوة السلطات الإسرائيلية لتأسيس ما سمته نظام القبة الحديدية للدبلوماسية العامة، للرد والدفاع عن إسرائيل في مسرح الرأي العام العالمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى