الأخبارسلايدرسياسة

جهود كويتية لعقد القمة الخليجية بحضور قطر

 

 

قمة خليجية

رجحت مصادر دبلوماسية  قرب انفراج الأزمة بين قطر والدول المقاطعة، حيث تسير الأمور نحو الأفضل على أمل أن تعقد قمة مجلس التعاون الخليجي التي من المقرر أن تستضيفها الكويت في ديسمبر المقبل في موعدها وبحضور جميع قادة دول مجلس التعاون.

ووفقا لمصادر كويتية   قام النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ “صباح الخالد بتسليم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز خلال لقائه في قصر اليمامة بالرياض رسالة خطية من سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد تتعلق بالعلاقات الأخوية الوطيدة بين البلدين وبآخر المستجدات الإقليمية والدولية وسبل التنسيق بشأنها.

من جهته، قال رئيس الوزراء وزير الداخلية القطري عبدالله بن ناصر آل ثاني: إن الحوار هو الوسيلة الوحيدة لحل الأزمة بشرط عدم التدخل في شئوننا الداخلية وسيادة الدولة، معتبرا أن مجلس التعاون الخليجي مر بأزمات كثيرة، وحل هذه الأزمة لن يأتي إلا من داخل البيت الخليجي.

 

وأضاف أن الوساطة الكويتية لاقت دعم قطر منذ البداية ولا تزال تحظى بدعمها، ونحن نقدر ونثمن الجهود المخلصة التي يبذلها سمو أمير الكويت وحكمته منذ بداية الأزمة في التعامل مع الأزمة لاحتوائها داخل البيت الخليجي.

يأتي هذا في الوقت التي بدت خطوة ادراج الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والمجلس الإسلامي العالمي و11شخصا التفاؤل بحل سريع للأزمة، بل قدمت إشارةقوية علي استمرار التصعيد بين قطر ودول الحصار .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى