الأخبارسلايدر

جبهة التحرير الوطني: فرنسا تقف وراء الانتقاد الأوروبي للجزائر

قالت جبهة التحرير الوطني، الموصوفة بـ “حزب النظام” في الجزائر، إن فرنسا كانت وراء انتقاد حقوق الإنسان في الجزائر في القرار الذي أقره البرلمان الأوروبي.

في خطابه في اجتماع المكتب السياسي لجبهة التحرير، قال أبو الفضل بعجي، الأمين العام، إن مشروع القرار بشأن حالة حقوق الإنسان في الجزائر الذي أقره البرلمان الأوروبي تم تبنيه من قبل القوى الاستعمارية، وخاصة فرنسا.

وصادق البرلمان الأوروبي على مشروع القرار المعنون “حالة حقوق الإنسان في الجزائر” الخميس 26 نوفمبر، وأشار إلى أن أوضاع حقوق الإنسان في الجزائر مقلقة.

وصفت الجزائر المسودة التي أقرها البرلمان الأوروبي بأنها “تدخل في الشؤون الداخلية”.

وقالت وزارة الخارجية الجزائرية في بيان مكتوب “لا يمكن لأي دولة أوروبية التدخل في شؤوننا الداخلية بمثل هذا الأسلوب الوقح وغير المقبول”.

وحذر من أن هذه الخطوة التي اتخذها البرلمان الأوروبي وواعتبرها “إهانة” وتضر بالعلاقات الجزائرية الأوروبية.

وأشار البيان إلى أن الوثيقة “ذات أسلوب عدائي وتحمل عقلية أبوية من حقبة الاستعمار إلى الشعب الجزائري وأفضلياته السيادية”.

كما وافق البرلمان الأوروبي على مشروع قرار بشأن الوضع السياسي في الجزائر في نوفمبر 2019، واعتبرته السلطات الجزائرية حينها خطوة “غطرسة” وهددت بإعادة النظر في العلاقات مع مؤسسات الاتحاد الأوروبي.

Latest posts by عبده محمد (see all)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى