تقاريرسلايدر

«ثورة على الفاسدين».. احتجاجات وسط بيروت تطالب بحكومة «انتقالية»

الأمة| شهدت العاصمة اللبنانية، بيروت، اليوم السبت، احتجاجات غاضبة لعشرات المواطنين وسط المدينة تطالب بتشكيل حكومة «انتقالية» لانتشال البلاد من أزمتها الاقتصادية.

وتحت شعار «ثورة على الفاسدين»، رفع المتظاهرون في ساحة رياض الصلح، الأعلام اللبنانية، ورددوا هتافات من قبيل «إلنا، إلنا هذا الوطن إلنا، سرقونا الحرامية».

وخلال الساعات الماضية، أطلق نشطاء لبنانيون، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، دعوات تطالب المواطنين بالنزول إلى الشارع في تظاهرات واسعة تحت عنوان «سبت الغضب».

ويعيش لبنان أسوء أزمة اقتصادية هى الأولى من نوعها منذ انتهاء الحرب الأهلية، حيث انهارت الليرة المحلية بشكل غير مسبوق أمام العملات الأجنبية.

وكانت حكومة حسان دياب، استقالت جراء انفجار بيروت في 4 أغسطس الماضي، الذي دمر قطاعات واسعة من العاصمة، وفي أكتوبر الماضي، جرا تكليف سعد الحريري لرئاسة الحكومة الجديدة وتشكيل أعضائها لكنه لم ينجح بسبب أزمة سياسية مع الرئيس ميشال عون.

وفي الحادي عشر من يناير الماضي، رفعت وزارة الاقتصاد والتجارة اللبنانية، سعر الخبز اللبناني «الأبيض» المنتج والمباع في السوق المحلية، بعد ارتفاع سعر الطحين وسعر صرف الدولار، ونفاد منحة طحين عراقية.

وقالت وزارة الاقتصاد والتجارة في بيان، آنذاك، إن خطوة رفع الأسعار تأتي بعد نفاد منحة طحين كان العراق قد قدمها للبلاد خلال وقت سابق من العام الماضي.

وحدد وزير الاقتصاد راؤول نعمة سعر ووزن الخبز اللبناني “الأبيض”، بمبلغ 2250 ليرة بعد أن كانت تبلغ 2000 ليرة، للربطة وزن 900 غرام كحد أدنى.

وتشير أرقام المعهد اللبناني لدراسات السوق (خاص) أن خسائر المصرف المركزي بلغت 40 مليار دولار، منها 20 مليارا خسرها بين عامي 2018 و2020.

ووفق بيانات صندوق النقد الدولي، فإن الناتج المحلي الذي وصل 53 مليار دولار في 2019، من المتوقع أن ينخفض بشكل غير مسبوق إلى 18 مليارا مع نهاية 2020. أما الدين العام، فبلغ حتى نهاية أيلول 2020 نحو 95 مليار دولار، بحسب أرقام الدولية للمعلومات (شركة خاصة).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى