آراءمقالات

ثوابتنا في مواجهة الانحرافات

د. محمد يسري إبراهيم
Latest posts by د. محمد يسري إبراهيم (see all)

إن أعظم ما يتشرف به كل مسلم هو الإسلام، إذ هو الرسالة الخاتمة، والشريعة الناسخة، والدين الباقي المحفوظ بحفظ كتاب الله وسنة رسوله ﷺ.

ولأجل هذا فإن كل مسلم يبذل دمه ونفسه فداء لدينه حتى لا ينال أحد من ثوابت عقيدته أو شريعته أو مقدساته.

إن أعداء الإسلام من صهاينة وصليبية وملاحدة وعلمانية لا مطمع لهم في القضاء على الإسلام كدين، وإنما يطمعون في تغيير موقف المسلم من فهم كتاب الله وسنة نبيه ﷺ، ومن خلال ذلك ينفذون إلى تغيير هوية المسلمين، وتبديل دينهم، والعبث بأصولهم وثوابتهم؛ وعندها يصير المسلمون أمة بلا إسلام!

إن المسلمين كما حفظوا القرآن والسنة فقد حفظوا فهمهما وأحكامهما،وعاشوا يحتكمون إليهما،ويصبغون بهما الحياة.

“قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين”

وحفظ الله دينه بالعلماء الذين ينفون تأويل الجاهلين،وانتحال المبطلين، وتحريف الغالين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى