أمة واحدةسلايدر

تيلرسون إلي بورما لوقف مذابح الروهنجيا

 

تيلرسون

عززت الولايات المتحدة ضغوطها بحذر على الجيش البورمي في ظل “الفظائع” التي ارتكبت بحق أقلية الروهينغا المسلمة، محاولة في الوقت ذاته تجنب أن تدفع حكومة أونغ سان سو تشي المدنية ثمن هذه الضغوط.

وفي وقت تكثف الولايات المتحدة نشاطاتها في المنطقة التي زارتها وفود أميركية عدة خلال الأسابيع الأخيرة، يخطط وزير الخارجية ريكس تيلرسون للسفر إلى بورما الأربعاء للقاء زعيمة البلاد سو تشي وقائد الجيش الجنرال مين أونغ هلينغ.

ويتوقع أن يتبنى تيلرسون لهجة حازمة مع القادة العسكريين في بورما الذين اعتبرهم “مسؤولين” عن الأزمة التي تواجه الروهينغا — وهي أقلية مسلمة تعاني من الاضطهاد حيث أجبر أكثر من 600 ألف من أفرادها إلى الفرار إلى بنغلادش المجاورة خلال شهرين ونصف.

وشن الجيش منذ أواخر أغسطس حملة عسكرية في ولاية راخين الغربية أعلن أنها تستهدف إخماد تمرد للروهينغا. وقد أحرق قرى بأكملها ودفع الآلاف إلى ما بات ينظر إليها على أنها أكبر موجة نزوح في يومنا الحالي.

ونددت الأمم المتحدة بالحملة، بما في ذلك عمليات قتل واغتصاب جماعي تحدثت عنها تقارير واتهم الجيش بتنفيذها، معتبرة أنها ترقى جميعا إلى “تطهير عرقي”.

وتحدث المسئول في وزارة الخارجية الأميركية عن شؤون اللاجئين والهجرة سايمن هنشاو عن مشاهد “مؤلمة” في مخيمات اللاجئين المكتظة في بنغلادش عقب زيارة أجراها إلى هناك مؤخرا.

وقال إن “حجم أزمة اللاجئين هائل”مضيفا  أن “الظروف صعبة والناس يعانون”.

وقال هنشاو إن “الكثير من اللاجئين أخبرونا وهم يذرفون الدموع أنهم رأوا قراهم تُحرق وأقاربهم يقتلون أمامهم.”.

وأكد تيلرسون الشهر الماضي “لا يمكن للعالم أن يقف متفرجا على الفظائع التي يتم التحدث عنها في تلك المنطقة”.

ولكن من غير الواضح ماهية الخطوات التي يمكن أن تتخذها الولايات المتحدة. وحتى الآن، كل ما قامت به وزارة الخارجية هو أنها شددت إجراءاتها العقابية بحق الجيش البورمي..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى