الأخبارسلايدرسياسة

تونس تضع مدير المخابرات لزهر لونغو قيد الإقامة الجبرية

أصدر رضا الغرسلاوي، المكلف بتسيير وزارة الداخلية في تونس، قرارا بوضع المدير العام السابق للمصالح المختصة (جهاز المخابرات)، لزهر لونغو، قيد الإقامة الجبرية، وفق ما أكده مصدر أمني.
وأوضح المصدر، في تصريحات نشرتها “إرم نيوز” أنّ هذا القرار يأتي ضمن سلسلة الإجراءات التحفظية التي يتم اتخاذها بشأن مسؤولين تولوا مناصب قيادية بوزارة الداخلية في الفترة الأخيرة، وبعد أسبوع من قرار إعفاء لونغو من مهامه.
وكان قد تم إعفاء المدير العام للمصالح المختصة (جهاز المخابرات) لزهر لونغو من مهامه، الخميس الماضي، بعد أشهر قليلة من تعيينه في هذا المنصب، حيث تقرر تعيين محمد الشريف، المدير المركزي للاستعلامات العامة والإطار الأمني بوزارة الداخلية خلفا له.
وجاء الإعفاء ضمن سلسلة الإجراءات والقرارات التي يتخذها الرئيس التونسي، قيس سعيد، منذ تفعيل الفصل 80 من الدستور، في 25 يوليو الماضي، وبينها تعليق عمل البرلمان.
ويعتبر مقربون من لزهر لونغو، أنه من المحسوبين على رئيس الحكومة المُقال، هشام المشيشي، الذي كان قد عينه في أبريل الماضي، مديرا عاما للمصالح المختصة، خلفا لتوفيق السبعي الذي عين مديرا عاما للمدرسة العليا لقوات الأمن الداخلي.
وأثار تعيينه في منصب مدير عام المصالح المختصة آنذاك، انتقادات من قبل أحزاب وسياسيين مقربين من قيس سعيد، حيث وصف أمين عام حركة الشعب، والنائب في البرلمان، زهير المغزاوي، هذا التعيين، بأنه ”مخيف والهدف منه السيطرة على الاستعلامات التونسية“، وفق تعبيره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى