الأمة الثقافية

تونس: إضراب عام في كل المؤسسات الثقافية

 

 

تحول الإضراب الذي نفذه أعوان وموظفو وزارة الشؤون الثقافية في تونس يومي 14 و15 نوفمبر إلى اعتصام أمام مقرات وزارة الثقافة التونسية في محافظات تونس جميعها.

 

ويقوم هذه الاعتصام بحسب الشاعر جميل عمامي أحد المشاركين فيه من أجل المطالبة بحقوقهم ومنها إصدار قوانين أساسية للمؤسسات الثقافية، وتحسين عقود الكتاب والشعراء، وتسوية وضعيات المتعاقدين، وتحسين ظروف العمل الثقافي من بنى تحتية، و سن قوانين تساعد على سير العمل الثقافي بعد حل اللجان الثقافية، وسيأخذ الاضراب أبعادا تصعيدية

 

و ينتظر المعتصمون بيانا رسميا عن الاتحاد العام التونسي للشغل، بعد التعاطي البوليسي واستعمال القوة العامة، فقد شمل الإضراب كامل المؤسسات الثقافية بتونس.

ويبلغ عدد العاملين في القطاع الثقافي في تونس 7000 عامل فيما شارك في الاعتصام حسب الشاعر عمامي  5000 آلاف معتصم في مختلف أنحاء تونس.

 

وكان المعتصمون نظموا مطالبهم بلائحة نظامية ورسمية موقعة من الأمين العام المساعد للاتحاد التونسي للشغل المسؤول عن الشؤون القانونية حفيظ حفيظ

 

وسبق للاعتصام الثقافي أن أعطى نتيجة عندما قام مجموعة من المثقفين بالاعتصام أمام المندوبية الثقافية في نابل للمطالبة بإعفاء المندوبة الثقافية في نابل، وتم اعفاءها من هذا المنصب تلبية لمطالب المثقفين.

 

المصدر: وكالة أنباء الشعر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى