الأخبارسلايدرسياسة

تواصل المظاهرات في لبنان لليوم الثالث على التوالي

تواصلت في العاصمة اللبنانية بيروت ومناطق مختلفة من لبنان، لليوم الثالث على التوالي، التظاهرات الشعبية احتجاجاً على الأوضاع المعيشية والاقتصادية في البلاد.

وتجمع عدد من المحتجين في ساحة رياض الصلح بالقرب من مجلس النواب والسراي الحكومي، كما قطع المحتجون الطريق في ساحة رياض الصلح من جهة ساحة الشهداء ومن جهة المصارف بالقرب من مجلس النواب والسراي الحكومي.

وأفادت الوكالة اللبنانية للإعلام بوصول تعزيزات أمنية الى ساحة /رياض الصلح/، كما وصلت تعزيزات أخرى إلى جسر السلطان إبراهيم في بيروت، بهدف فتح الطريق في اتجاه /الأوزاعي/ ومن /الأوزاعي/ في إتجاه الاونيسكو.

وأضافت أن محتجين قطعوا الطريق الدولية التي تربط البقاع، شرقي لبنان بالجنوب عند نقطة سوق الخان بالأتربة، كما قطع المحتجون الطريق التي تربط قرى جبل لبنان بالعاصمة بيروت وتحديدا طريق الشويفات – خلده.

وشملت الاحتجاجات مناطق متعددة، منها /الكورة/، شمالي لبنان، حيث قطع المحتجون الطريق العام في بلدة /كفرحزير/، والتي تصل الكورة بشكا. كما تواصلت التحركات والاحتجاجات والاعتصامات في طرابلس شمالي لبنان احتجاجاً على تردي الاوضاع الاقتصادية والمعيشية وفرض ضرائب جديدة، وسط انتشار كثيف لعناصر قوى الامن الداخلي ووحدات الجيش المنتشرة في معظم المفارق والشوارع الرئيسية والفرعية.

وكانت المظاهرات الشعبية قد بدأت في بيروت يوم الخميس الماضي احتجاجاً على فرض الحكومة مزيدا من الضرائب في موازنة العام 2020، منها ضريبة على تطبيق “واتساب” للمراسلة، بمبلغ 6 دولار شهرياً. ولاحقاً أعلن السيد محمد شقير وزير الاتصالات اللبناني عن أنه “بناء على طلب رئيس الحكومة سعد الحريري سيتم سحب فكرة وضع رسم 20 سنتاً على الاتصالات التي تُجرى عبر الانترنت”.

وكان السيد سعد الحريري رئيس الحكومة اللبنانية قد طلب أمس /الجمعة/ مهلة قدرها 72 ساعة لإيجاد حلول وإصلاحات جدية تلبي مطالب المتظاهرين.. مطالباً الشركاء في الحكومة بحل يقنع الشارع والشركاء الدوليين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى