الأخبارسلايدرسياسة

«تهم ملفقة».. إدانة حقوقية لمحاكمة عشرات الفلسطينيين والأردنيين في السعودية

محاكمة فلسطينيين وأردنيين في السعودية

الأمة| وصفت إحدى المنظمات الحقوقية في جنييف محاكمة عشرات الفلسطينيين والأردنيين في السعودية بالغير عادلة والتي تستند إلى تهم ملفقة دون أسس قانونية.

وأكد مجلس «جنيف للحقوق والحريات» -غير حكومي/ مقره جنيف-، في بيان الجمعة، إن «أحدث جلسات المحاكمة عقدتها المحكمة الجزائية المتخصصة في السعودية، الإثنين الماضي، للفلسطيني محمد الخضري -81 عاما- ونجله هاني».

وأضاف: «جاءت هذه الجلسة للخضري ونجله، بعد يوم من عقد جلسة محاكمة مماثلة لـ6 معتقلين أردنيين وفلسطينيين، وذلك على خلفية تستند إلى قانون مكافحة الإرهاب. ولم يحظ أي منهما بتمثيل قانوني». وأوضح أن هؤلاء المعتقلين جزء من 68 فلسطينيا وأردنيا معتقلين لدى السعودية منذ فبراير 2019، «دون أسس قانونية».

وأشار المجلس الحقوقي إلى أن «هؤلاء المعتقلين تعرضوا على مدار أشهر للإخفاء القسري، والاحتجاز في ظروف غير مناسبة، والإهانة والتعذيب وغيرها من ضروب المعاملة القاسية»،، مضيفًا أن «السلطات السعودية بدأت بمحاكمة جماعية للمعتقلين في 8 مارس الماضي، عبر عرضهم على المحكمة الجزائية المختصة بمكافحة الإرهاب».

وبيّن أن التهم المسندة إلى المتهمين، «تتعلق بدورهم في دعم فصائل فلسطينية، ولم تتوفر أي معطيات عن أي علاقة لهم بالمساس بالأمن السعودي»، كما طالب الأمم المتحدة بـ«تفعيل آلياتها الخاصة، لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في السعودية».

وكانت حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، اعلنت في سبتمبر 2019، اعتقال السعودية للخضري ونجله، وقالت إنه كان مسؤولا في الحركة عن إدارة علاقاتها مع المملكة على مدى عقدين من الزمان، كما تقلّد مواقع قيادية عليا في الحركة، مضيفة أن الاعتقال يأتي «ضمن حملة طالت العديد من أبناء الشعب الفلسطيني المقيمين في السعودية».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى