تقاريرسلايدر

«تكريم الحوثي».. استغلال إيراني وتشويه لصورة «حماس»

بعد أن تبرأت المقاومة من تصرف ممثلها..

الأمة| أثار تكريم ممثل حركة «حماس» في اليمن، خلال الأيام الماضية، لأحد أهم قيادات جماعة الحوثي، المدعومة من طهران، موجة من الغضب الشديد في أوساط اليمنيين تجاه المقاومة الفلسطينية.

وبعد ساعات من موجه الغضب الشديد التي أعرب عنها سياسيون وقادة رأي في اليمن عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي؛ خرجت حركة «حماس» أمس الثلاثاء، وتبرأت ممّا أقدم عليه ممثلها في صنعاء.

ورأى معنيون بالشأن اليمني، أن جماعة الحوثي، المسلحة، استغلت الدعم الإيراني لحركة المقاومة حماس، في تحسيين صورتها أمام الرأي العام بعد المجزرة الأخيرة التي ارتكبتها يوم السبت الماضي في مدينة مأرب اليمنية.

تكريم شخصي!

وقالت «حماس»، إن ما بدر من ممثلها في صنعاء «موقف شخصي لا يعبر عن الحركة وقيادتها»، مؤكدة أن «أي تصريح أو موقف أو تصرف يفهم منه أنه انحياز لأي طرف، أو تدخل من الحركة في الصراع باليمن، وغيره، هو موقف شخصي لا يعبر عن الحركة وقيادتها بأي حال من الأحوال».

وكان «معاذ أبوشمالة»، ممثل حركة المقاومة الإسلامية «حماس» في اليمن، قدم درعًا تذكاريًا للقيادي البارز في ميليشيات الجماعة المدعومة من إيران، محمد علي الحوثي، زاعمًا بأن التكريم جاء «تقديرًا للحوثيين في دعم حماس والقضية الفلسطينية».

شمعة «حماس» قد تنطفئ

وحول ردود فعل السياسيين وقادة الرأي في اليمن، رفض «أحمد عبد الواحد الزنداني»، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة صنعاء، ما قام به ممثل حركة المقاومة الإسلامية، قائلًا: «إن تطبيع حماس مع الشيعي الإنقلابي الحوثي غير مقبول وغير مبرر».

وخاطب «حماس» عبر حسابه على موقع «تويتر»، بالقول: «إن ما حدث سيطفئ الشمعة التي أنرتموها بمقاومتكم للعدو الصهيوني، وسيعيدكم إلى الظلام مجددًا»، موجهًا لهم النصيحة بأن يدرسوا خطواتهم جيدًا، وقال: «فمن اضطر غير باغ ولا عاد، ولقد بغيتم وتجاوزتم..اتقوا الله».

فيما وصفت الناشطة والإعلامية «وفاء الوليدي»، ما حدث مع حماس وهى تضع يدها بيد الإرهابي الحوثي وتكرمه رغم قتله مئات الآلاف من اليمنيين بأنه «‏موقف مخزي»، لا يتوافق مع حجم التضحيات التي تقدمها المقاومة والشعب الفلسطيني.

«الحوثي» لن ينتصر للأقصى

وأضافت غاضبة عبر حسابها على موقع «فيبسوك»: «بحمق وكذب يروج بعض أنصار حماس أن الحوثي سينتصر للقدس وهم يعلمون كل العلم أن الحوثي كاذب وأن ما يقوم به الكيان الصهيونى من قتل وتشريد وتفجير وإرهاب وقمع وانتهاك لحقوق الإنسان في فلسطين هو تمامًا ما يقوم به الحوثي وعصابته في حق الشعب اليمني».

واختتمت «الوليدي» رسالتها لأنصار حركة حماس الداعمين للحوثيين؛ بالقول: «إن من يفجر المساجد ودور القرآن ويغتصب النساء ويقتل الأطفال ويشرد الأبرياء ويسرق أموال اليمنيين لن ينتصر للأقصى».

إرهاب الحوثي «وإسرائيل»

من جانبه وجه المذيع اليمني الساخر «محمد الحاوري»، رسالة إلى المقاومة الإسلامية، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، وقال: «الإخوة في حركة حماس، إن استياء المواطن اليمني المتضرر من إجرام الحوثي بسبب تطبيعكم مع قادة الحوثي والاعتراف بهم وتكريمهم هو نفس استياءكم من المطبعين مع الاحتلال الإسرائيلي»، وأضاف: «ربما استياءنا أكثر لأن إرهاب الحوثي أشد من إرهاب إسرائيل».

استغلال حوثي وتشويه للمقاومة

في السياق ذاته، رأى آخرون أن جماعة الحوثي، المدعومة من إيران، حاولت استغلال صورة حركة المقاومة الإسلامية «حماس» للتغطية على جرائم مليشياتها في اليمن وكان آخرها القصف الأخير على مدينة مأرب، وسط اليمن، والذي راح ضحيته نحو 21 مدنيًا بينهم طفلان.

وناشد «عثمان سالم العرادة»، أستاذ جامعي يمني، مهاجمي حركة حماس، بالقول: «إياكم والفجور في الخصومة مع قضية الأمة العربية والإسلامية الأولى -قضية فلسطين- وإن كان هناك كبوة».

ورأى «العرادة»، عبر حسابه على «فيسبوك»، أن «المستفيد من ذلك كله أعداء الأمة العربية والإسلامية وتشويه المقاومة»، واختتم بالقول: «وما استغلال المليشيات الحوثية لهذه الحادثة إلا لتغطية جرائمها بحق أبناء هذا الوطن».

والسبت الماضي، استهدفت مليشيا الحوثي محطة وقود في حي الروضة بمدينة مأرب، أثناء اصطفاف عشرات السيارات للحصول على مادة البنزين، ما أدى إلى مقتل 21 مدنيًا.

اقرأ أيضًا: ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الحوثي على مأرب لـ21 شخصًا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى