تقاريرسلايدر

عراقيون يرددون “الشعب يريد إسقاط النظام” عقب تفجير الحبيبة

الأمة| أشعل حادث انفجار بمنطقة الحبيبة في مدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد والذي أسفر مقتل إصابة عددا من الأشخاص فضلا عن الخسائر المادية، غضبا في أوساط عدد من النشطاء طالبوا بـ “إسقاط النظام”.

ووقع انفجار اليوم انفجار في احدى الأسواق بمنطقة الحبييبة ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة 12 آخرين وحرق 5 سيارات، في حصيلة أولية كشفت عنها خلية الإعلام الأمني.

وكان الاتهام الأول من نصيب سلطات إقليم كردستان العراق، إذ اعتبر التفجير ردًا على استهداف قاعدة أمريكية في مطار أربيل الدولي بطيارة مسيرة، وعلى ادعاء بتدمير قاعدة تجسس تتبع الموساد الإسرائيلي في كردستان.

ونشرت مئات التغريدات بنفس الصيقة تحت وسم (#ارهابهم_يثأر_للمحتل) فيما يشير إلى أنها محاولة لتثبيت تلك الرواية في الأذهان.

وفي هذا السياق قال النائب حسن سالم إن تفجير الحبيبيه يقف ورائه “مليشيات بيشمركه الكورديه ردا على تدمير مركز للموساد الإسرائيلي في أربيل”.

وسارعت كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني في البرلمان العراقي، إلى إدانة التفجير الذي وقع مدينة الصدر، وقال بيان صادر عن الكتلة إن “الارهابيين، وبتنفيذ عملياتهم الإجرامية في شهر رمضان المبارك، إنما يؤكدون مرة أخرى أنهم لايميزون بين العراقيين، لذا على القوى السياسية أن تعمل معا، بغض النظر عن الانتماءات الدينية والقومية وبعيدا عن المصالح الحزبية والسياسية الضيقة، والنأي بالخلافات الداخلية، في سبيل بناء عراق آمن ومستقر وديمقراطي”.

وكما أدان رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني الحادث في تغريدة على تويتر.

من جهة أخرى قال نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي إن الحادث لا يختلف عن الهجمات على القواعد العسكرية والسفارة الأمريكية بالصواريخ وأنه مدبر من قبل فصائل مسلحة تتبع كتل سياسية موالية لإيران التي ترغب في القضاء على النفوذ الامريكي في العراق بأي ثمن.

وأمس الأربعاء اعلنت سلطات إقليم كردستان استهداف مركزا لقوات التحالف الدولي في مطار أربيل، في هجوم هو الثاني من نوعه خلال شهرين، وقال وزارة داخلية كردستان إن طائرة مسيرة مفخخة تحمل مادة (تي.إن.تي) شديدة الانفجار،نفذت الهجوم.

https://twitter.com/trend_althuraa/status/1382765611282010113

وتوافد عدد من النشطاء الذين اعتادوا المشاركة في التظاهرات التي انطلقت من أكتوبر 2019 للمطالبة بالقضاء على الفساد، بمنطقة الحادث ونظموا وقفة مساء اليوم في الحبيبة للتنديد بالانفجار، محملين الأحزاب السياسية مسئولية دماء العراقيين، وأوقدوا الشموع على أرواح الضحايا.

https://twitter.com/trend_althuraa/status/1382785813843484673

وردد النشطاء هتاف الشعب يريد إسقاط النظام، في تأكيد على رغبتهم في تغيير العملية السياسية بالبلاد، على اعتبار أن نظام المحاصصة الطائفية والولاء للخارج هو أساس الفساد الإداري والسياسي في العراق.

https://twitter.com/trend_althuraa/status/1382799024877625344

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى