الأخبارسياسة

تفاصيل انقلاب عسكري وشيك ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

كشف سعيد الحاج ، محلل سياسي فلسطيني متخصص في الشئون التركية  عن تفاصيل محاولة انقلابية تجري ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحكومة العدالة والتنمية الحاكمة في تركيا مشيرا إلي حزمة من التطورات التي تشير لقرب وقوع هذا الانقلاب

واعتبر الحاج أن قيام  ١٠٣ أميرال (رتبة لواء بحري) متقاعد بإصداربيانا ينتقدون فيه بلغة حادة مشروع قناةاسطنبول، ونقاش اتفاقيةمونترو (١٩٣٦، بخصوص المضائق) وبعض الامور الاخرى المتعلقة بالجيش/البحرية. وتأكيدهم علي  انهم سائرون على خطى اتاتورك لحماية مبادئ الجمهوريةتؤشر لهذه المحاولة الانقلابية

وأشار المحلل السياسي إلي أن  هذه اللغة هي نفسها التي استخدمت سابقاً لتسويغ الانقلابات او التلويح بها. ولذلك فقد فهم البيان بهذا الاتجاه. واستدعى ردات فعل سريعة وحادة من الرئاسة الحكومة وحزب العدالةوالتنمية، وبات حديث وسائل التواصل.

ونبه إلي أن  التصريحات الرسمية تسير في إطار وجود محاولة اقلابية وشيكة حيث جاءت في إطار التحذير من طابور خامس، وتقول أيضا  أن ممارسة الوصاية على الشعب وقيادته المنتخبة باتت من الماضي او من “تركيا القديمة”، وان الشعب التركي قدم رسالة واضحة برفض الانقلابات ومواجهتها وافشالها في ليلة محاولة الانقلاب الفاشلة في ٢٠١٦.!!!

وبحسب الحاج فقد وردت كذلك تصريحات رسمية رافضة للبيان ومحذرة منه ومن دلالاته وتتحدى موقعيه و”من خلفهم” من رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة، ورئيس البرلمان، ووزير الداخلية، ونائب/وكيل رئيس العدالة والتنمية، والناطق باسم الحزب، وعدد كبير من الوزراء والنواب وقيادات العدالة والتنمية.

وأشار إلي ردود  فعل وبيانات ضد بيان العسكريين من متحدثين عن الرئاسة ورئيس دائرة الإعلام ورئيس البرلمان، ووزير الداخلية، ونائب رئيس الحزب الحاكم والناطق باسمه وعدد كبير من الوزراء والنواب وقيادات العدالة والتنميةبل وهناك توعد بالتحرك الشعبي والقانوني ضد محاولة انقلاب!

بل وتطور الحديث عن خطوات بدأت من الدولة اتجاه هؤلاء العسكريين بالإضافة إلي  دعوات للاستعداد للحشد الشعبي والنزول للميدان إذا ما تطلب الأمر و الهاشتاج الأعلى و المتصدر في تركيا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى