الأخبارسلايدرسياسة

تغيير وزاري في مصر يطيح برئيس الوزراء ومدبولي  الأعلي أسهما لتشكيل الحكومة

 

 

إسماعيل ومدبولي

تشهد مصر خلال الساعات القادمة تغييرا وزاريا موسعا قد تتم الإطاحة بالمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء بعد تدهور حالته الصحية بشكل لم يعد قادرا معه وبحسب مصادر علي تسيير شئون الحكومة.

وارتفعت أسهم القائم بأعمال إسماعيل، وزير الإسكان والمجتمعات العمرانية الجديدة الدكتور مصطفي مدبولي من خلافة إسماعيل في منصبه لاسيما أن تكليفه بتسيير شئون الحكومة خلال غياي إسماعيل شكل أقوي مؤشر علي احتمالات شغله المنصب التنفيذي الأرفع في مصر.

 

حسم مجلس النواب موقفه من إجراء تعديل وزاري على الحكومة، بدعوة أعضائه إلى جلسة عامة استثنائية تقرر عقدها غدا الأحد، للتصديق على التعديلات الوزارية المرتقبة، التي قد تطال ما يقرب من 7 حقائب وزارية.

 

وبرغم السرية التي فرضت على هذا التعديل المفاجئ، إلا أن مصادر كشفت لـ”بوابة الأهرام” ملامح التعديل الذي يرّجح وفق هذه المصادر أن يشمل عددا من الحقائب الوزارية الخدمية ووزارة واحدة في المجموعة الاقتصادية، التي لم تحظ برضا مجلس النواب خلال الفترة الأخيرة.

 

ورجحت المصادر أن يكون من بين التعديلات وزراء التنمية المحلية (هشام الشريف) والسياحة (يحي راشد) والري (محمد عبدالعاطي) والزراعة (عبدالمنعم البنا) والإسكان (مصطفى مدبولي)، فيما قال مصدر مطلع آخر، قريب من دائرة التعديل، أن وزيري المالية (عمرو الجارحي) والنقل (هشام عرفات) قد دخلا في بورصة التغييرات في الساعات الأخيرة.

 

وأوضحت المصادر ذاتها، أن التعديل تم التوافق عليه مع مجلس النواب، الذي من المقرر أن يناقش التعديل الوزاري ويقره خلال جلسته العامة غدا الأحد.

 

ولفتت المصادر، إلى أن الهدف من التعديل هو ضخ دماء جديدة في الحكومة لتقديم خدمات أفضل للمواطنين، وأن الذي عجّل بهذا التعديل، هو الاتفاق على أن المهندس شريف إسماعيل لن يستطيع البقاء في منصبه لظروفه الصحية.

 

وكان المهندس شريف إسماعيل، أجرى عملية جراحية في ألمانيا غاب على إثرها لأكثر من شهر تقريبا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى