اقتصادسلايدر

تعويم سفينة تابعة لسنغافورة جنحت في المجرى الملاحي لقناة السويس

كشف الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، عن قيام الهيئة بالتعامل السريع مع عطل مفاجئ في محركات إحدى السفن العابرة للقناة وهى سفينة الحاويات “MAERSK EMERALD”  خلال عبورها، اليوم الجمعة، ضمن قافلة الشمال.

وأكد الفريق أسامة ربيع، في بيان صحفي، أن الهيئة تعاملت باحترافية مع الموقف المفاجئ، حيث جنحت السفينة بعد حدوث عطل مفاجئ في محركات وأجهزة التوجيه الخاصة بالسفينة.

وأشار ربيع، إلى التحرك الفوري لمجموعة الإنقاذ التابعة للهيئة للتعامل مع الموقف والقيام بأعمال الإنقاذ والتعويم من خلال أربعة قاطرات تتقدمهم القاطرة بركة 1 بقوة شد 160  طن، حيث قاموا بالتعامل الفوري واستأنفت السفينة عبورها بالقناة بعد إصلاح العطل من جانب طاقم السفينة، متابعاً “وهى الآن بمنطقة الانتظار بالبحيرات الكبرى للاطمئنان على حالتها الفنية”.

والجدير بالإشارة، أن سفينة الحاويات MAERSK EMERALD التي ترفع علم سنغافورة يبلغ طولها 353 متر، وعرضها 48 متر  بغاطس 15.50 متر، وبحمولة قدرها 146 ألف طن.

وأوضح رئيس الهيئة، أن حركة الملاحة بالقناة لم تتأثر حيث تم تحويل مسار قافلة الشمال للعبور من خلال تفريعة الدفرسوار الشرقية لتعبر بقناة السويس الجديدة، وهو ما يثبت أهمية قناة السويس الجديدة في رفع معدلات الأمان الملاحي وزيادة قدرتها على مواجهة الطوارئ.

ووجه ربيع، رسالة طمأنة بشأن انتظام الملاحة بالقناة بمعدلاتها الطبيعية، مؤكداً على امتلاك الهيئة خبرات الإنقاذ اللازمة وقدرات التأمين الملاحي والفني اللازم للتعامل مع الأعطال، علاوة على توافر البنية التحتية اللازمة للتعامل مع المواقف الطارئة لاسيما بعد افتتاح مشروع قناة السويس الجديدة ومشروعات التطوير الخاصة بإنشاء سلسلة من الجراجات على المجرى الملاحي الجديد.

وأفاد، بأن حركة الملاحة بالقناة شهدت، عبور 68 سفينة من الاتجاهين، بإجمالي حمولات صافية قدرها 3.6 مليون طن.

وذكر أسامة ربيع، في وقت سابق من اليوم، أن قناة السويس تحظى بمكانة استراتيجية متفردة في المجتمع الملاحي وتعد المرفق الملاحي الأهم لخدمة حركة التجارة العالمية وهو ما أثبته الاهتمام العالمي بمتابعة أزمة جنوح سفينة الحاويات العملاقة “EVER GIVEN” التي نجحت الهيئة في إدارتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى