تقارير

تشاد تسلم مدارس منظمة غولن إلى مؤسسة معاريف التركية

أردوغان وديبي خلال المؤتمر الصحفي بتشاد

شكر الرئيس التركي أردوغان، خلاه عقده مؤتمرا صحفيا مشتركا مع الرئيس التشادي ديبي، دولة تشاد على دعمها لتركيا في محاربة منظمة غولن وقال: “لقد وقفت الحكومة التشادية معنا دائما في جميع مراحل هذه العملية. وقد قدمت لنا الدعم في كفاحنا ضد مخلفات غولن، التي ساعدت وشاركت في محاولة الانقلاب. وقد تم تسليم جميع المدارس التابعة لغولن في تشاد إلى مؤسسة معاريف التركية “.

عقد الرئيس رجب طيب أردوغان والرئيس إدريس ديبي رئيس جمهورية تشاد مؤتمرا صحفيا مشتركا في نجامينا عقب اجتماعهما.

وأعرب الرئيس أردوغان عن سعادته بأن يكون أول رئيس تركي زار تشاد، مشيرا إلى أن عدد الدول الأفريقية التى زارها حتى الآن قد ارتفع إلى 24 دولة مع زيارته لتشاد.

“نعتبر أنفسنا إخوة لأهلنا في تشاد”

قال الرئيس أردوغان في إشارة إلى تشاد كبلد تعلق تركيا عليه أهمية كبيرة: “نعتبر أنفسنا دولة شقيقة لتشاد بقدر ما هو الحال في أفريقيا. نحن نرغب في تطوير تعاون دائم على أساس الاحترام المتبادل والمساواة بما يتماشى مع مبدأ الربح للجانبين “. وأبرز الرئيس أيضا اعتقاده بأن هذه الزيارة ستؤدي إلى إعادة تقوية الروابط التاريخية بين الشعبين.

“علينا زيادة حجم التجارة الثنائية”

وأشار الرئيس أردوغان إلى حجم التجارة الثنائية بين تركيا وتشاد والذي يتراوح بين 41 و 42 مليون دولار، وأكد أن هذا المبلغ غير مقبول بالنسبة لبلدين يبلغ عدد سكانهما 95 مليون نسمة، ويجب زيادته بسرعة.

“تشاد قدمت الدعم لتركيا في نضالها ضد غولن”

شكر الرئيس أردوغان تشاد على دعمها لتركيا في مكافحة منظمة غولن وقال: “لقد وقفت الحكومة التشادية معنا في هذه العملية. وقد قدمت لنا الدعم في كفاحنا ضد مخلفات غولن، التي ساعدت وشاركت في محاولة الانقلاب. وقد تم تسليم جميع المدارس التابعة لها في تشاد إلى مؤسسة معاريف التركية “.

“سوف نستمر معا في محاربة الإرهاب”

وأكد الرئيس أردوغان على أن تركيا ستقف دائما إلى جانب تشاد في حربها ضد الإرهاب، وأعلن عن دعم تركيا لمبادرة مجموعة ال 5 لمكافحة الإرهاب، وأضاف أنها ترحب بنشر قوة عسكرية اقليمية وفقا لقرار قرار مجلس الأمن. وأضاف “نحن كدولة عانت كثيرا من الإرهاب، كبلد يحافظ على كفاحه ضد الإرهاب، سنواصل الوقوف إلى جانبكم في محاربة الإرهاب”.

قرار الولايات المتحدة تجاه القدس غير قانوني

أعرب الرئيس أردوغان عن امتنان تركيا لمشاركة تشاد في القمة الاستثنائية لمنظمة المؤتمر الإسلامي التي عقدت في اسطنبول يوم 13 ديسمبر عقب القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قائلا “إن القرارات التي اتخذت في القمة تعكس تصميم العالم الإسلامي على التعاون “، وأضاف:” لقد برهنت الجمعية العامة للأمم المتحدة، من خلال قرارها بشأن هذه المسألة، أن قرار الولايات المتحدة غير قانوني. كما أفشلت محاولات تبرئة إسرائيل على الرغم من الضغوط والابتزاز والتهديدات. إن السبيل الوحيد لتحقيق السلام والاستقرار في منطقتنا هو إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة ضمن حدود عام 1967 وعاصمتها القدس “.

الرئيس التشادي : “تركيا دولة كبيرة”

لفت الرئيس ديبي من جهته الانتباه إلى العلاقات التاريخية بين البلدين ووصف زيارة الرئيس أردوغان بأنها فرصة لإحياء وتعزيز التعاون بين تركيا وتشاد. واعتبر الرئيس التشادي أن الاتفاقيات الموقعة بين البلدين تعزز العلاقات الثنائية والصداقة بين البلدين، مؤكدا أن “هذا التعاون يشمل جميع المجالات والقطاعات”.

واستطرد قائلا “تركيا دولة كبيرة. هناك تاريخ عريق. دولة معروفة ومشهورة على مستوى العالم. تركيا دولة مهمة لعبت دورا هامًا باسم الإنسانية والمجتمع الإسلامي عبر التاريخ”. كما اعتبر الرئيس التشادي أن تركيا تشكل جسرا يربط بين أوروبا وآسيا والعالم العربي، وفي الوقت نفسه، تربطها علاقات وثيقة مع دول الساحل الإفريقي، وقال في هذا الخصوص “هذا التعاون القديم لا يزال يحافظ على وجوده”.

وذكر ديبي بأن وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) افتتحت مكتبها في تشاد بعام 2015، وأنه تناول خلال لقائه مع نظيره التركي أعمال الوكالة في بلاده. ولفت الى أنه تم تشكيل قوة “جي 5 الساحل” لمكافحة الإرهاب، وأن القمة الأخيرة للقوة المذكورة كانت في 13 ديسمبر الجاري. وقال في هذا الخصوص “سنواصل أعمالنا للحيلولة دون استغلال الدين الإسلامي”. وتابع الرئيس التشادي: “زيارة أردوغان تقودنا للعودة للتاريخ وتذكر الأزمنة القديمة بين البلدين”.

وقال أيضًا إن هناك العديد من الفرص للتعاون بين البلدين، مثل الزراعة والثروة الحيوانية، والتكنولوجيا. وأضاف أنه تحدث مع الرئيس التركي بشأن القضايا المتعلقة بالقدس، والإرهاب، وتعزيز الاستقرار في عدة دول مثل ليبيا.كما أكّد على “أهمية محاربة الإرهاب”، وقال: “قررنا مع الرئيس أردوغان التعاون في محاربة الإرهاب”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى