الأخبارسلايدرسياسة

تركيا : جهودنا مستمرة لوقف المجازر بحق مسلمي الروهنجيا

 

جاويش اوغلو

أكّد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الجمعة، مواصلة تركيا مساعيها الدبلوماسية لوقف المجازر التي يتعرض لها المسلمون في اقليم أراكان بميانمار.

وقال جاويش أوغلو في تصريح للصحفيين عقب صلاة عيد الأضحى المبارك التي أداها في ولاية أنطاليا، إنّه “أجرى العديد من اللقاءات الدبلوماسية مع عدد من نظرائه حول العالم، بهدف وقف الاعتداءات التي تستهدف مسلمي أراكان”.

وتطرق جاويش أوغلو إلى الأزمة السورية قائلًا: إنّ “حدة الاشتباكات في سوريا تضائلت هذا العام مقارنة بالعام الماضي، ففي مثل هذه الفترة من العام الماضي، كان النظام يقصف المساجد والمستشفيات والمدنيين دون رحمةوعلينا الإسراع في إيجاد حل نهائي للأزمة المستمرة منذ أكثر من 6 سنوات”.

وأكّد جاويش أوغلو أنّ الجهود التي بذلتها تركيا، “أسفرت عن تطهير مناطق واسعة في الداخل السوري من عناصر تنظيم داعش الإرهابي”. مشيرًا أنّ أنقرة مستمرة في مكافحة هذا التنظيم.

 

وتابع: “الحل السياسي للأزمة السورية، يستحوذ على أهمية بالغة بقدر أهمية مكافحة داعش، فيجب عدم إهمال أيٍّ من هذين الأمرين، ففي حال لم يتحقق الحل السياسي في سوريا، فإنّ هذا البلد سيكون ملاذًا للإرهابيين والجماعات المتطرفة”.

وتورط  جيش ميانمار، في انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان، شمالي إقليم أراكان تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد مسلمي الروهنغيا منذ 25 أغسطس.

 

يأتي هذا في الوقت الذي انتقد فيه الدكتور محمود مزروعة استاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزملر صمت العالم الإسلامي حيال المجازر الجارية في صفوف مسلمي الروهنجيا في أراكان متسائلا ماذا تشكل ميانمار حتي يعمل لها العالم الإسلامي هذا الحساب .

وشدد في تصريحات لـ جريدة “الأمة الإليكترونية ” هذتا الخذلان الإسلامي لمسلمي أراكان الذين يدفعون ثمنا باهظا لتمسكهم بهويتهم الإسلامكية مشددا علي ضرورة وجود موقف إسلامي قوي للتضامن مع الروهنجيا أقلها عقد اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي لتوجية رسالة قويةى للإجرام البوذي .

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى