أمة واحدةسلايدر

تركيا تطرح القضية الكشميرية خلال اجتماع مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة

رحب المنتدى العالمي للتوعية بكشمير و”مقره بواشنطن” بطرح وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، القضية الكشميرية في الأمم المتحدة.

 

وقال غلام نبي فاي، أمين عام المنتدى، أن طرح القضية الكشميرية على جدول أعمال الدورة الـ46 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، هو سياسة ثابتة للحكومة التركية لمحاولة الوصل إلى حل النزاع فى الإقليم.

وأكد على أن تصريحات وزير الخارجية التركي تشاووش أوغلو حول قضية كشمير، تأكيداً للتصريحات الرسمية للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش حول القضية ذاتها.

 

وفي كلمته أمام الدورة الـ46 لمجلس حقوق الإنسان عبر الفيديو كونفراس، جدد وزير الخارجية التركي دعوته للحكومة الهندية لتخفيف القيود الحالية على إقليم كشمير.

 

وأضاف “نتمنى حل المشكلة سلميا، على أساس قرارات الأمم المتحدة والتوقعات المشروعة لشعب جامو وكشمير”.

 

ويطلق اسم “جامو وكشمير” على الجزء الخاضع لسيطرة الهند من إقليم كشمير، ويضم جماعات مقاومة تكافح منذ 1989، ضد ما تعتبره “احتلالا هنديا” لمناطقها.

 

ويطالب سكانه بالاستقلال عن الهند، والانضمام إلى باكستان، منذ استقلال البلدين عن بريطانيا عام 1947، واقتسام إسلام أباد ونيودلهي الإقليم ذا الأغلبية المسلمة.

 

وبدأ النزاع على الإقليم منذ نيل البلدين استقلالهما عن بريطانيا عام 1947، حيث نشبت 3 حروب، أعوام 1948، 1965، و1971، أسفرت عن مقتل قرابة 70 ألفا من الطرفين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى