الأخبارسياسة

تركيا تستدعي السفير الأمريكي  علي خلفية بيان بمقتل 13مواطنا بشمال العراق

 

تركيا تستدعي السفير الأمريكي  علي خلفية بيان بمقتل 13مواطنا بشمال العراق

استدعت وزارة الخارجية التركية السفير الأمريكي لدى أنقرة، الإثنين، لتبلغه “بأشد العبارات” احتجاج تركيا على بيان أصدرته واشنطن بشأن مقتل 13 تركيا “خطفهم مسلحون أكراد شمال العراق”.

 

جاء ذلك بعدما أصدرت واشنطن بيانا جاء فيها أنها تندد بقتل الأتراك “إذا ثبتت صحة التقارير عن مسؤولية حزب العمال الكردستاني عنه”.

 

وفي السياق، دعا الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” واشنطن، الإثنين، إلى وقف دعمها لـ”الإرهابيين” الأكراد، واتهم الولايات المتحدة بالوقوف “وراء المسلحين الذين قتلوا الأتراك في العراق”.

 

وأشار “أردوغان”، في حديث له خلال مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم، إلى وحدات حماية الشعب الكردية السورية، والتي تعتبرها أنقرة ذراعًا لحزب العمال الكردستاني.

 

وعثرت القوات التركية على جثث 13 مدنيا لدى مداهمة أحد المغارات في منطقة غارا شمالي العراق، في إطار عملية “مخلب النسر-2″، التي بدأت الأربعاء الماضي، وانتهت الأحد بمقتل 50 من مقاتلي “العمال الكردستاني”.

 

ومن آن لآخر، تشن تركيا عمليات عسكرية في العراق ضد مقاتلي الحزب، الذي تصنفه أنقرة “تنظيما إرهابيا”.

 

ورغم أن قواعد الحزب غير مصرح بها، إلا أن الإدارة الكردية المستقلة في شمالي العراق تغض الطرف أحيانا على وجودها ضمنيا.

 

وانتقد متحدث الرئاسة التركية، “إبراهيم قالن”، صمت العالم على اعتداءات “بي كا كا” ضد المدنيين، وكتب عبر تويتر: “هذا الصمت المخجل يعد شراكة في الجريمة، لكن تركيا لن تظل صامتة”.

 

كما دعا زعيم حزب الحركة القومية “دولت بهتشلي”، الشريك في حكم تركيا، إلى محاسبة منظمة “بي كا كا” وكتب عبر تويتر: “من يحاول حماية وتبرئة الخونة الذين أطلقوا النار على الأبرياء هو إرهابي شريك في الجريمة”.

 

ويشن الجيش التركي غارات وعمليات أمنية في جنوب شرقي البلاد وشمالي العراق منذ يوليو/تموز 2015، تستهدف مقاتلي “العمال الكردستاني” المصنّف كمنظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أيضا.

 

وجاء تحرك الجيش التركي بعدما استأنف “العمال الكردستاني” تمرده وهجماته ضد عناصر الأمن والجيش، وبعد وقف لإطلاق النار استمر عامين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى