أمة واحدةاقتصادالأخبار

تداعيات فيروس كورونا: شركات بنغالية تسعى للحصول على دعم مالي

صناعة الفخار الطيني التقليدي في بنغلاديش

دكا – محمد شعيب
في الوقت الذي ضربت فيه جائحة فيروس كورونا المستجد الاقتصاد البنغالي، تسعى الشركات الصغيرة والمتوسطة في البلاد للحصول على دعم مالي من الحكومة.

 

حث رجال الأعمال البنغال الحكومة، أمس، على اتخاذ تدابير فعالة مثل توفير رأس المال العامل، والإعفاءات الضريبية، والحوافز، وتسهيلات القروض طويلة الأجل منخفضة التكلفة للشركات الصغيرة والمتوسطة للحفاظ على إنتاجها.

 

وقال ميرزا نورول غاني شوفون، رئيس الرابطة الوطنية للصناعات المنزلية والصغيرة في بنغلاديش (NASCIB)، لوسائل الإعلام، “إن عشرات الآلاف من الشركات الصغيرة تكافح مع انخفاض الطلب المحلي بسبب اندلاع COVID-19 الذي يثقل كاهل صغار المستثمرين”.

 

وأضاف غاني إن هذه الشركات الصغيرة تكافح الآن من أجل الحفاظ على تشغيلها لأن مبيعاتها انخفضت بشكل كبير بسبب الإغلاق على مستوى البلاد.

 

عادة، تعمل الشركات الصغيرة والمتوسطة على مبلغ صغير من النقد؛ ولكن بسبب تضاؤل المبيعات، تجف أموالها، كما أوضح.

 

وأضاف قائد الأعمال أنه في السياق المحدد، يتعين على الحكومة وضع حزمة إنقاذ تشمل القروض بدون فوائد والإعفاءات الضريبية وسحب ضريبة القيمة المضافة لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة.

 

وإلى جانب الدعم المالي، حث القطاع الحكومة على تأجيل مدفوعات المرافق، بما في ذلك الغاز والكهرباء، لمدة ستة أشهر على الأقل.

 

“إذا تم ذلك، فسوف يساعد في الحد من أزمة التمويل إلى حد ما.”

 

حث رئيس NASCIB ميرزا نورول غاني شوفون الحكومة على التفكير في حوافز للعمال حيث يخاطر عدد كبير من العمال بفقدان وظائفهم بسبب تباطؤ الطلب.

 

وفقًا لبيانات NASCIB، هناك 6000 شركة صغيرة ومتوسطة ضمن مجموعات شركة الصناعات الصغيرة والبيوت المنزلية في بنغلاديش (BSCIC)، وهناك شركة أخرى صغيرة الحجم تعمل في جميع أنحاء البلاد.

 

وقدر أنه في حالة إغلاق المصانع، ستكون هناك خسائر فادحة تبلغ 20.000 كرور روبية في الشهر.

 

التقي كبار المسؤولين في ووزارة الصناعة اليوم مع رئيس الوزراء الشيخة حسينة لمناقشة الوضع الحالي لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة بعد تفشي الفيروس.

 

قال محمد شفيق الإسلام، المدير الإداري لمؤسسة SME، “بعد انتشار الفيروس التاجي، يمر قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة بأوقات عصيبة حيث تراجعت مبيعاتها بشكل مثير للقلق، في حين أنها تعاني من نقص في إمدادات المواد الخام المستوردة”.

 

وقال شفيق إن القطاع يواجه وضعاً مزعجاً في الوقت الذي كان فيه أصحاب المشاريع الصغيرة يستعدون لمبيعات ضخمة قبل حلول العام الجديد البنغالية وعيد الفطر.

 

وأضاف: “في هذين المهرجين، لديهم حجم مبيعات مرتفع ويعيشون بقية العام على الأرباح التي يحققونها في هاتين المناسبتين الرئيسيتين”.

 

[ad id=’435030′]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى