تقاريرسلايدر

تحركات مصرية جديدة بشأن سد النهضة

الأمة| كثف وزير الخارجية المصري، سامح شكرى، تحركاته خلال تواجده اليوم الاثنين، في نيويورك، حول قضية سد النهصة الإثيوبي، استعدادً لجلسة الخميس المقبل، داخل مجلس الأمن.

وأوضحت وزارة الخارجية المصرية، في وقتٍ سابق اليوم، عبر بيانات رسمية، أن «شكري» التقى اللجنة العربية المعنية بمتابعة تطورات ملف السد والتنسيق مع مجلس الأمن حياله، مشيرة إلى أن اللجنة مكونة من ‫الأردن و‫السعودية والعراق والمغرب وجامعة الدول العربية.

وقالت إن وزير الخارجية التقى أيضا مندوب تونس -عضوة بمجلس الأمن- لدى الأمم المتحدة، السفير طارق الأدب، في مقر البعثة المصرية، تحضيرا لجلسة المجلس حول السد.

وأضافت أنه خلال اتصال هاتفي، بحث «شكرى» مع نظيره الفيتنامي، بوي ثانه شون، أزمة السد، معربًا عن تفهم فيتنام، العضو الحالي بالمجلس، لموقف القاهرة القائم على ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل السد.

يذكر أن وزير الخارجية المصري وصل يوم الأحد، إلى نيويورك لعقد «سلسلة من اللقاءات والاجتماعات المكثفة بعدد من نظرائه الوزراء، والمندوبين الدائمين للدول الأعضاء في مجلس الأمن -15 دولة-، والمسؤولين بالأمم المتحدة حول قضية السد»، وفق بيان للخارجية.

وفي بيان آخر، قالت، إن هناك «تنسيق مصري سوداني مشترك في إطار الإعداد لجلسة مجلس الأمن حول السد»، خلال لقاء وزير الخارجية ‫سامح شكري‬ بنظيرته السودانية الدكتورة «‫مريم الصادق».

وكانت وزيرة الخارجية السودانية، وصلت اليوم إلى نيويورك للمشاركة في جلسة الخميس، وللتأكيد على ضرورة إشراك الشركاء الدوليين في المفاوضات التي يقودها الاتحاد الإفريقي.

وأعلن مجلس الأمن الدولي، منذ يومين، عقد جلسة الخميس المقبل، لمناقشة النزاع القائم بين مصر والسودان وإثيوبيا بشأن سد النهضة.

وتصر أديس أبابا، على الملء الثانٍ للسد بالمياه، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق، فيما تتمسك مصر والسودان بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي يحافظ على منشآتهما المائية ويضمن استمرار تدفق حصتيهما السنوية من المياه.

اقرأ أيضًا: إثيوبيا تخطر مصر ببدء الملء الثاني لسد النهضة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى