منوعات

تجنب النوم تحت “التكييف والمراوح” لهذة الأسباب ؟؟

 مع ارتفاع درجات الحرارة يلجأ الكثير من الناس الى الأجهزة الكهربائية الحديثة التى تعطية فرصة للنوم في راحة وهدوء، عبر التقليل من درجات الحرارة في غرف النوم، لكن مع ازدياد الاستخدام لتلك الأجهزة ظهرت بعض الأضرار الطبية التي تحدثها في جسم الإنسان، وقد تم تلخيصها في النقاط التالية:

*جفاف الفم والانف : يسبب النوم تحت التكييف أو المروحة في تبخير العرق والمواد المرطبة في الجسم، وخاصة في منطقة الأنف والفم التي يحدث بها جفاف في أغلب الأحيان.

  *زيادة الحساسية: أكدت بعض الدراسات البحثية أن تلك الأجهزة الكهربائية تساعد في عملية انتشار توزيع جزيئات الحساسية، وهو الأمر الذي يزيد من فرص إصابة الإنسان بأمراض الربو وجفاف العين وحمى القش وغيرها.

*تقلصات العضلات: يعتبر تعريض جسم الإنسان لدراجات حرارة منخفضة لفترات طويلة أحد الأسباب الرئيسية لتقلصات العضلات، حيث يصحى الشخص مع الشعور ببعض الآلام في الجسم والعضلات بصورة عامة.

*جفاف العيون: تساعد على جفاف العين بسرعة، وهو الأمر الذي يؤدي إلى الشعور أحياناً حرقان في العين أو حكة، الأمر الذي يستدعي منك استخدام بعض القطرات الطبية المرطبة.

*الصداع: يؤدي الجلوس لفترات طويلة تحت أجهزة مكيفات الهواء إلى الشعور بالآم الصداع، وتظهر تلك الأعراض بصورة واضحة لدى الأشخاص الذين لديهم أعراض مرض الصداع النصفي.

*الالتهابات الفيروسية:وجود المواد المرطبة في مجرى الأنف تساعد الجسم في الحماية من الإصابة بالفيروسات المعدية، لكن بسبب أجهزة التكييف والمراوح تجف تلك المواد، وهو الأمر الذي يزيد من فرص الإصابة بأغلب أنواع العدوى الفيروسية.

*الخمول: أثبتت الدراسات الحديثة أن الأشخاص الذين يمكثون لفترات طويلة في الغرف المكيفة يميلون إلى البطء والكسل، وهو الأمر الذي يسبب خسائر كبيرة على مستوى إنتاجية الفرد، فيجب عليك بين الحين والآخر أن تستنشق الهواء الطبيعي لاستعادة حيوية الجسم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى