الأخبارسلايدرسياسة

تجمع شعبى فى ساحة “بانجسامور” للمطالبة بإقرار المشروع القانونى للمسلمين

مطالب باقرار قانون بانجسامور الخاص بالمسلمين في الفلبين
مطالب باقرار قانون بانجسامور الخاص بالمسلمين في الفلبين

أعلنت هيئة بانجسامورو الانتقالية بالتعاون مع جبهة تحرير مورو الإسلامية من خلال بيان صادر منها عن إقامة التجمع الشعبى الذى كان قد ألغى موعده السابق والمقرر فى 2 – 5 من الشهر الجارى بسبب عدم قدرة الضيوف الكبار من الحكومة الفليينية وعلى رأسهم الرئيس رودريجو دوتيرتى على الحضور، وتقرر الموعد الجديد فى 26 – 27 من الشهر الجارى بمقر الإدارة القديمة لمحافظة ماجنداناو فى قرية سيمواى سلطان قدارات ماجنداناو.

ويهدف التجمع إلى دعم القانون الأساسى لبانجسامورو الذى أقر من أجل حكومة بانجسامورو على أنقاض الحكم الذاتى لمسلمى منداناو القائم. ومن خلاله يطالب المنظمين البرلمان الفلبيني بإقرار المشروع القانونى.

وكان من المقرر أن يلتقى فى الحشد التاريخى الرئيس دوتيرتى مع الوفد المرافق له من المسؤولين رفيع المستوى ورئيس جبهة تحرير مورو الإسلامية الحاج مراد إبراهيم الذى سيرافقه أيضا القادة العليا للجبهة للمشاركة فى فعاليات التجمع الذى يهدف إلى مظاهرة تأييد شعبى للقانون الأساسى لبانجسامورو المشروع القانونى لحكومة بانجسامورو المزمع إقامتها فى مناطق المسلمين بجنوب البلاد، ومن المقرر أيضا أن يلقى الرئيس دوتيرتى كلمته التى سيطالب من خلالها البرلمان الفلبينى بإقرار المشروع القانونى على أسرع وقت ممكن.

يشار إلى أن الرئيس دوتيرتى حذر فى كلمته التى ألقاها مؤخرا فى القصر الرئاسى بمانيلا من عواقب وخيمة إذا لم يقر البرلمان المشروع القانونى الذى من شأنه أن يؤثر سلبا فى أمن المنطقة بحكم أن المورويين يقاتلون من أجل تحقيق حق تقرير المصير منذ خمسة عقود وكان ذلك الأمر تأثر سلبا فى الحكومة لا سيما فى إقتصاد البلاد.

وكان من المقرر أنه على هامش التجمع سيتم اللقاء بين الزعيمين إبراهيم ودوتيرتى وتتناول مباحثاتهما سبل تعزيز المشروع القانونى ومناقشة التطورات الجارية فى ساحة بانجسامورو.

يتوقع أن يحضر التجمع نحو مليون وفد من مختلف أطياف الشعب الموروى من ست عشرة محافظة الذى يقطن فيها المورويون من المسلمين وغيرهم من السكان الأصليين فى المنطقة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى