أمة واحدةسلايدر

«تجمع أحزاب الحرية» يحث الأمم المتحدة وقف الإبادة الجماعية في «كشمير المحتلة»

أدان «مؤتمر تجمع أحزاب الحرية» بشدة إطلاق قوات الاحتلال الهندي النار العشوائي على المدنيين في سوبور في بارامولا، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص أبرياء.

وبحسب وكالة إعلام كشمير، أعرب المتحدث باسم هيئة الحرية في بيان صدر في سريناغار أثناء تقديمه التحية لشهداء سوبور، عن عميق تعازيه مع الأسر المنكوبة. وقال إن قوات الاحتلال الهندية أطلقت العنان لعهد من الرعب في زاوية وزاوية الإقليم. وأضاف أن الإبادة الجماعية مع الإفلات من العقاب تحت غطاء القوانين الصارمة أصبحت مسألة روتينية في «كشمير المحتلة» التي تحتلها الهند.

وقال إن «الاعتقالات التعسفية والتحرش بالنساء وتخريب المنازل السكنية تُستخدم كاستراتيجية حرب دائمة لقمع اللحظة المشروعة والسلمية لحق تقرير المصير لشعب «كشمير المحتلة» المحب للحرية». وأشاد المتحدث بالبسالة والروح المعنوية العالية لشعب «كشمير المحتلة» بشكل عام وشعب سوبور بشكل خاص، وأكد التزامه القوي وتعهده بأخذ لحظة المقاومة المستمرة إلى نهايتها المنطقية. «هذا هو السبيل الوحيد لتكريم حقيقي لشهدائنا»، أكد البيان.

وحث المتحدث باسم المؤتمر الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على التنبه إلى عمليات القتل والاعتقالات التعسفية والتحرش بالنساء والتخريب التي ترتكبها القوات في «كشمير المحتلة».

ودعا المتحدث الأمم المتحدة إلى التقدم والمساعدة في حل قضية «كشمير المحتلة» المعلقة منذ فترة طويلة وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي والضغط على الهند لوقف الإبادة الجماعية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في «كشمير المحتلة».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى