اقتصادتقاريرسلايدر

بيانات التوظيف الأمريكية وأثرها على أسعار الذهب العالمية

 سجل تقرير بيانات التوظيف الأمريكية وأثرها على أسعار الذهب العالمية،أداءا سلبيا لبيانات التوظيف الامريكى،حيث كشف القطاع الخاص عن إضافة 235 ألف وظيفة في الشهر الماضي وكانت  التوقعات أن يضيف  720 ألف وظيفة،وهي أقل من القراءة السابقة التي أظهرت ارتفاع المؤشر بنحو 943 ألف وظيفة خلال يوليو الماضي، وتم تعديلها على نحو مرتفع إلى 1053 ألف وظيفة،وتعد هذه الأرقام شديدة السلبية.

وسجل تقرير الوظائف في القطاع الخاص غير الزراعي انخفاضًا حادًا حيث أضاف 243 ألف مقابل التوقعات بـ 665 ألف وظيفة.

وصدر تقرير التغير في الوظائف الصادر عن ADP سلبيًا للغاية حيث سجل 374 ألف وظيفة في حين كان المنتظر أن يصل إلى 613 ألف وظيفة، وهو ما أضر بالدولار حينذاك وأعطى دفعة للذهب.

ويعتمد الفيدرالي على بيانات التوظيف في استقرائه لحالة التعافي الاقتصادي، والقدرة الشرائية للمواطنين، وهو ما يؤسس عليه قراره بشأن تقليص مشترياته من الأصول والتي تبلغ 120 مليار دولار شهريًا موزعة بين سندات الخزانة الأمريكية بواقع 80 مليار دولار، و40 مليار دولار لسندات الرهن العقاري، ويساعد سخاء الفيدرالي في توفير النقد في السوق إلا أنه يساهم في ارتفاع التضخم، إلا أن جيروم باول، يعتبر هذا التضخم أمرًا مؤقتًا لا يجل القلق حياله.

واستبعد جيروم باول، خلال حديثه في ندوة جاكسون هول، أن يتم رفع سعر الفائدة في أي وقت قريب، إلا أنه أشار إلى أن عملية تقليص المشتريات قد تأخذها مكانها قبل نهاية العام الحالي. وقال باول أنه يراقب حركة التوظيف عن كثب، ويظن أن أمام الولايات المتحدة بعض الوقت قبل الوصول إلى مستويات العمل قبل الكورونا.

ويميل أغلب أعضاء الفيدرالي نحو التشديد وبدء تقليص المشتريات قبل نهاية العام الحالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى