الأخبارسلايدرسياسة

بن سلمان : التحالف الإسلامي” سيلاحق الإرهاب حتى يختفي من وجه الأرض

 

بن سلمان

أكد ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الأحد، خلال الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء دفاع التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب، أن أكبر خطر للإرهاب هو تشويه عقيدتنا الإسلامية، مشددا على عدم السماح باستمرار ذلك النهج.

وقال  في كلمته الافتتاحية في أول اجتماع لمجلس وزراء دفاع “التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب” في العاصمة السعودية الرياض، ظهر اليوم الأحد إن الدول المشاركة في التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب ستلاحق الإرهاب حتى يختفي تمامًا من وجه الأرض.

وأشار  بن سلمان إلي أنه “في السنوات الماضية كان الإرهاب يعمل في جميع دولنا، وأغلب التنظيمات (الإرهابية) تعمل في عدة دول دون أن يكون هناك تنسيق مميز بين الدول الإسلامية”، مردفا بالقول إن “هذا الأمر انتهى اليوم بوجود التحالف”.

وأضاف “ترسل أكثر من 40 دولة (مشاركين في الاجتماع) إشارة قوية أنها سوف تعمل معًا وسوف تنسق بشكل قوي لدعم جهودها البعض سواء الجهود العسكرية أو الجانب المالي أو الجانب الاستخباراتي أو الجانب السياسي،

ومضي قائلا ” هذا الشيء سيحصل اليوم، وكل دولة سوف تقدم ما تستطيع في كل مجال حسب قدراتها وإمكانياتها”، كاشفا عن أنه سيكون هناك عدة مبادرات سوف تعلن في البيان الختامي للاجتماع.

وقال بن سلمان، إن “أكبر خطر حققه الإرهاب والتطرف ليس قتل الأبرياء أو نشر الكراهية، ولكن أكبر خطر هو تشويه سمعة ديننا الحنيف وتشويه عقديتنا”، مضيفا “لذلك لن نسمح بما قاموا به من تشويه للعقيدة السمحة وترويع الأبرياء في الدول الإسلامية وجميع دول العالم أن يستمر أكثر من اليوم”.

وتابع “اليوم بدأت ملاحقة الإرهاب واليوم نرى الهزائم للإرهاب في كثير من دول العالم وخاصة الدول الإسلامية واليوم سوف نلاحقه حتى يختفي تمامًا من وجه الأرض”.

وتناقش جلسات الاجتماع الاستراتيجية العامة للتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب وآليات الحوكمة المنظمة لعملياته ونشاطاته ومبادراته المستقبلية في الحرب على الإرهاب ضمن مجالات عمله الرئيسية الفكرية والإعلامية والعسكرية.

ويناقش الاجتماع أيضا تحديد آليات وأطر العمل المستقبلية، التي ستقود مسيرة عمله لتوحيد جهود الدول الإسلامية للقضاء على الإرهاب، والتكامل مع جهود دولية أخرى في مجال حفظ الأمن والسلم الدوليين.

يذكر أن مركز التحالف تم تأسيسه في الرياض ليكون بمثابة مؤسسة لتنفيذ برنامج التحالف وتحقيق رسالته، وسيوفر المركز منصة مؤسسية ذات شرعية تعمل في إطار حوكمة شفافة من أجل تقديم المقترحات والنقاشات، وتيسير سبل التعاون بين الدول الأعضاء والدول الداعمة لتنفيذ مبادرات محددة ضمن مجالات عمله الأربعة الفكري والإعلامي ومحاربة تمويل الإرهاب والعسكري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى