أمة واحدة

بنغلاديش تواصل توطين لاجئي أراكان في جزيرة نائية وسط معارضة واسعة

بنغلاديش تواصل توطين لاجئي أراكان في جزيرة نائية

تواصل بنغلاديش، توطين اللاجئين من مسلمي أراكان، في جزيرة “بهاسان شار” النائية، بخليج البنغال، رغم معارضة واسعة النطاق من الجماعات الحقوقية ووكالات الأمم المتحدة.

 

وفي تصريحات أدلى بها لصحيفة “ديلي ستار”، الاثنين، قال عبد الله المامون تشاودوري، منسّق مشروع “بهاسان شار”، المسؤول الأمني في المنطقة، إنهم يعتزمون إرسال ما بين 700 – 1000 من لاجئي أراكان، إلى الجزيرة المذكورة.

 

وأضاف أن الجزيرة مستعدة لاستقبال سكانها الجدد.

 

وفي مطلع ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أرسلت السلطات البنغالية، 1642 لاجئاً أراكانياً، إلى الجزيرة المذكورة.

 

وكانت منظمات إنسانية وحقوقية عديدة، انتقدت نقل السلطات البنغالية لاجئي أراكان إلى جزيرة “بهاسان تشار” النائية في خليج البنغال، لكونها معرضة لخطر الفيضانات والعواصف.

 

وتقع الجزيرة في خليج البنغال على بعد حوالي 50 كيلومترا من الساحل الجنوبي الغربي للبلاد، ولا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق القوارب.

 

وتواجه أقلية الروهنغيا المسلمة، حملة عسكرية وحشية في ولاية “أراكان” الغربية في ميانمار، ولجأ أكثر من 1.2 مليون منها إلى منطقة “كوكس بازار”، جنوب شرق بنغلاديش.

 

وفي أغسطس/ آب 2017، أطلق جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة، حملة عسكرية دامية بحق الروهنغيا، وصفتها الأمم المتحدة والولايات المتحدة آنذاك بأنها “تطهير عرقي”.

 

وتعتبر حكومة ميانمار، الروهنغيا “مهاجرين غير نظاميين” من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة “الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم”.

المصدر|| وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى