الأخبارسلايدر

انتفاضة شعبية عنيفة في بلوشستان شرق إيران

الأمة| اندلعت احتجاجات شعبية عنيفة في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران على الحدود مع باكستان، احتجاجا على سقوط ضحايا برصاص قوات أمنية.

وتدفق مواطنون بلوش اليوم الثلاثاء من مدينة سراوان التي يقدر عدد سكانها بنحو 60 ألف نسمة إلى الشوارع احتجاجًا على مقتل 8 من ناقلي الوقود على أيدي قوات الحرس الثوري.

ورغم انتشار واسع لقوات الحرس وعناصر الأمن والشرطة توجه المحتجون إلى مقر حاكم سراوان.

المحتجين استولوا على مقر القائممقامية، وأجبروا من فيها على الفرار، رغم إطلاق الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع من قبل قوات الحرس الثوري لتفريقهم.

ووفق منظمة مجهدي خلق المعارضة الإيرانية، أقدمت قوات الحرس الثوري في منطقة سراوان الحدودية، يوم الاثنين على منع تنقلات ناقلي الوقود البلوش من خلال وضع عوائق وحفر حفر كبيرة ومع إصرار الأهالي فتحوا النار عليهم مما أدي إلى مقتل عدد من المواطنين البلوش واصابة آخرين بجروح.

وقالت مريم رجوي زعيمة مجاهدي خلق في تغريدة على تويتر “تحية لأبناء سراوان الأبطال الذين انتفضوا ضد ظلم وتمييز الديكتاتورية الدينية. هذه هي الطريقة الوحيدة لشعب إيران للحصول على حقوقهم في مواجهة نظام الملالي الإجرامي. أهيب جميع الشباب الغيارى وخاصة في محافظة سيستان وبلوجستان أن ينهضوا للوقوف إلى جانب أبناء سراوان.“.

بعد الاستيلاء على مقر قائممقامية مدينة سراوان من قبل المواطنين البلوش، أضرم المواطنين النار في عدد من سيارات القوات الأمنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى