الأخبارسلايدرسياسة

بلاغ يطالب بإدراج الشيخ محمد حسان على قوائم الإرهاب

تقدم محامي مصري، ببلاغ للنائب العام ونيابة أمن الدولة العليا لإدراج الشيخ محمد حسان على قوائم الإرهاب، ومنعه من مغادرة البلاد.
وزعم المحامي سمير صبري-مقدم البلاغ- أن الشيخ حسان له العديد من المواقف المتناقضة سياسيا، واستغل شهرته وظهوره في العديد من القنوات الفضائية وأصبح له مريدون من جميع طوائف الشعب، معتمدا على جهل العديد الذين التفوا حوله ودعموه وساندوه في العديد من الأزمات.

وأضاف مقدم البلاغ :”بالبحث في فكره نجد أنه كان الداعم الأول لفكر جماعة الإخوان الإرهابية التي ظل يدافع عنهم وعن فكرهم الإرهابي، وأنه أصبح يعقد العديد من المؤتمرات لدعم هذا الفكر ومناصرة جماعة الإخوان الإرهابية، واتخاذ من القنوات الفضائية منبرا لنشر فكره المتشدد”.

وأشار المحامي إلى أن “حسان استغل تأييد العديد من الشباب، وظل ينشر فكره، وكأنه يدس لهم السم في العسل، وكان دخوله العمل السياسي أكبر خطاياه، وهو ذات الفكر المتشدد، بل تصل خطورة أفكاره لدرجة أنه يعد أحد الآباء الروحيين للجماعات الإرهابية، وتتلمذ على يده العديد من الإرهابيين الذين أعلنوا انضمامهم للجماعات الإرهابية من خلال فتاوى تحريضية”.

وطالب صبري بإصدار الأمر بإدراج محمد حسان على قوائم الممنوعين من مغادرة البلاد، وإدراجه على قوائم الكيانات الإرهابية، وذلك طبقا لأحكام القانون رقم 8 لسنة 2015.
وعادة ما يقدم المحامي سمير صبري بلاغات في العديد من الشخصيات الدينية والسياسية المخالفة لفكره ومعتقداته في محاولة للشهرة.

وكانت محكمة جنايات أمن الدولة “طوارئ” قد استعدت الشيخ محمد حسين يعقوب، للإدلاء بشهادته أمامها في 16 يونيو/ حزيران، وذلك على خلفية محاكمة 12 متهما في القضية المعروفة إعلاميا بـ”خلية داعش إمبابة”.

وآنذاك، قال رئيس المحكمة محمد السعيد الشربيني، للشيخ يعقوب: “حين نطلبك للشهادة ليس عبثا، وكثير من المتهمين اتخذوا من أحاديثكم حجة في أقوالهم، ولذلك شهادتك أمام المحكمة إما حق أو غير ذلك، ولزاما على أي مواطن تلبية نداء المحكمة”، فرد الداعية بقوله إن المحامين أخبروه أن شهادته شهادة نفي، والحضور فيها اختياري.

وقررت المحكمة ذاتها أيضا تأجيل المحاكمة، لسماع شهادة الشيخ محمد حسان.

وكان محمود حسان، شقيق الشيخ محمد حسان، ورئيس قناة الرحمة الفضائية، قد علّق على قرار ضبط وإحضار شقيقه، قائلا إن الشيخ حسان يمر بوعكة صحية أجرى خلالها جراحة كبيرة في جسده منذ شهور قليلة.

وأضاف أن “الشيخ محمد حسان سيحضر الجلسة القادمة بإذن الله، والتي يكون فيها تعافى تماما مما ألم به، للإدلاء بشهادته في القضية المعروفة بـ(خلية إمبابة)، وذلك بعد تغيبه مرتين عن الإدلاء بشهادته”.

وعقّب حسان على الجلسة قائلا إن “الكلام الذي أدلى به المشايخ كلام رائع، فنحن من قمنا بمحاربة الفكر المتطرف، وسيدنا النبي صلى الله عليه وسلم بحب الوطن”، لافتا إلى أن “بعد الشباب عن الدعاة هو ما أدى إلى الفكر المتطرف”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى