الأخبارسياسة

بكين تدعو البشير للمشاركة في المنتدى الصيني الإفريقي

بكين تدعو البشير للمشاركة في المنتدى الصيني الإفريقي

تسلم الرئيس السوداني، عمر البشير، رسالة خطية من الرئيس الصيني، شي جين بينغ، تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين، وعلاقات الصين بالدول الإفريقية.

وحسب بيان صادر عن الرئاسة السودانية، اطعلت عليه الأناضول، فإن الرسالة التي سلمها السفير الصيني بالخرطوم، لي ليان خه، تضمنت دعوة البشير للمشاركة في أعمال منتدى التعاون الصيني الإفريقي، يومي 3- 4 سبتمبر/ أيلول المقبل.

وأضاف “البشير، أكد للسفير الصيني أن علاقات البلدين تطورت من تاريخية إلى استراتيجية، وأن السودان كان بوابة الصين للدخول إلى إفريقيا”.

وتابع “البشير ذكر أن الصين لم تخذل السودان، وقدمت له العديد من المشروعات والاستفادة من مبادرة مشروع طريق الحرير كغيره من البلدان الإفريقية”.

من جهته، أعلن السفير الصيني، حرص بلاده على تعزيز علاقاتها مع السودان، وتطوير التعاون في كافة المجالات بما يحقق المصالح المشتركة.

وأضاف “علاقات السودان والصين ستشهد المزيد من التقدم في المستقبل”.

وامتدح السفير الصيني جهود السودان للدفع بعلاقات البلدين إلى الأمام وتطوير علاقات الصين مع الدول الإفريقية من خلال عضويته في المنتدى الصيني الإفريقي.

وتأسس منتدى التعاون الصيني الإفريقي، رسميًا عقب عقد المؤتمر الوزاري الأول للتعاون بين الصين والدول الإفريقية، بالعاصمة بكين، في الفترة من 10 إلى 12 أكتوبر/ تشرين الأول 2000.

وبلغ حجم الديون المستحقة للصين لدى السودان ملياري دولار، نهاية 2016.

وتشكو الصين من عدم تمكن السودان من سداد ديونه لها، الناتجة عن شراء الخرطوم لنصيب بكين من النفط الذي تستخرجه في السودان، وذلك لتغطية الاستهلاك السوداني.

والصين، هي الشريك الاستراتيجي الأول للسودان في مجال النفط والغاز، حيث لعبت دورًا رئيسًا في استخراج النفط به منذ 1999.

ويبلغ إنتاج السودان من النفط حوالي 120 ألف برميل يوميًا، بعد انفصال جنوب السودان، عام 2011، وذهاب تبعية ثلاثة أرباع الآبار النفطية إلى دولة الجنوب، حيث كان إنتاج النفط قبل الانفصال 450 ألف برميل يوميًا.

وتعتبر الصين الشريك الاستراتيجي الأول بالنسبة للسودان بقيمة استثمارات إجمالية تبلغ 14 مليار دولار، حيث تلعب الاستثمارات الصينية دورا بارزا في اقتصاد البلد العربي منذ عام 2000.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى