الأمة الثقافية

“بكاءُ أُمّة” .. شعر: سلطان إبراهيم المهدي

الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق

 

 
(في رثاء عالم الأمة الراحل الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق)
 
—————-
 
 
تبكي “الكويتُ” كما بكته “منوفُ”
 
الآن يرحلُ عالمٌ وشريفُ
 
تبكيك أمتك المُحرَّق جفنها
 
في الخافقين فؤادها المخطوفُ
 
تبكيك مصر نخيلها وربوعها
 
فبها تأسّـى في خطاكَ ألوفُ
 
يا مُسْرجا أفق العلومِ بفقههِ
 
لن يحجبَ القمرَ المنيرَ خسوفُ
 
ومضيتَ ترحلُ في طريق هدايةٍ
 
أنّى يكون الحق رحت تطوفُ
 
لله درّ من استقام مسيره
 
لله يســـرعُ والأنامُ وقـــوفُ
 
المنهجُ السلفيُّ أنت رعيته
 
لتظل تزهرُ في رباه قطوفُ
 
ونثرتَ من روض التراثِ زهوره
 
وبك استطاب الوعظُ والتأليفُ
 
نافحتَ في رد المغيرِ على الحمى
 
بأدلةٍ سطعت فخاب مُحيفُ
 
الحقُ أبلجُ والدعاوى تنتهي
 
فالشيخُ صاحب رؤيةٍ وحصيفُ
 
وصدعتَ لم تخش الملامة بالهدى
 
واللهُ يرعى إذ تحيط حتوفُ
 
شهدت لك الدنيا بحُسن خليقةٍ
 
النبلُ سمتك والفؤادُ عطوفُ
 
فالآن نَم يا طاهرٌ مستبشرا
 
بجزاء ربك عنده المعروفُ
 
درب العلومِ إلى الجنانِ موصّلٌ
 
والعالمون على المليك ضيوفُ
 
اللهُ يرفعُ ذكرهم وبيوتهم
 
نعم الثواب إذا يفيض لطيفُ
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى