الأخبارسلايدرسياسة

بـ 6 ملايين دولار.. العسكري السوداني يحسن صورته للغرب بمساعدة ضابط إسرائيلي

قالت صحيفة غلوب آند ميل الكندية إن المجلس العسكري السوداني وقع عقدا بقيمة 6 ملايين دولار مع شركة علاقات عامة كندية يرأسها ضابط استخبارات إسرائيلي سابق لتحسين صورة المجلس العسكري

وثائق أمريكية أظهرت أن شركة ديكنز آند مادسون الكندية، ومقرها في مونتريال، تتولى مهمة تحسين صورة المجلس العسكري السوداني، الذي استولى على السلطة في انقلاب في أبريل/نيسان بعد اتفاق أبرم مع المجلس العسكري السوداني في مايو/أيار الماضي بقيمة 6 ملايين دولار أمريكي.

وتظهر الوثائق أن اتفاق المجلس العسكري السوداني مع الشركة يشمل أيضا دفع أموال بهدف توفير معدات لقواته الأمنية، والبحث عن مستثمرين نفطيين، والسعي لعقد اجتماع مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وتحسين العلاقات مع روسيا والسعودية.

ووقع العقد عن الشركة الكندية آري بن ميناشي، وهو ضابط استخبارات إسرائيلي سابق عملت شركته سابقا لصالح دكتاتور زيمبابوي روبرت موغابي واللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر.

وقع على العقد من جانب المجلس العسكري السوداني اللواء محمد حمدان دقلو، المعروف باسم محمد حميدتي، نائب رئيس المجلس العسكري السوداني وقائد قوات الدعم السريع.

وقع اللواء حميدتي العقد مع الشركة الكندية في 7 من مايو ، وفقًا للوثائق المقدمة إلى الحكومة الأمريكية بموجب قانون تسجيل الوكلاء الأجانب، والذي يطلب من الشركات التي تضغط على الحكومة الأمريكية نيابة عن كيانات أجنبية أن تكشف عن علاقتها بتلك الكيانات.

يظهر العقد المقدم لدى الحكومة الأمريكية، أن الشركة ستحصل على الأموال في مقابل الضغط على السلطات التنفيذية والتشريعية في الولايات المتحدة وروسيا والمملكة العربية السعودية، إلى جانب الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وربما من بلدان ومنظمات أخرى.

جاء في نص العقد مع الشركة: “سنبذل قصارى جهدنا لضمان تغطية إعلامية دولية وسودانية مؤيدة لكم”.

ينص العقد أيضا على أن الشركة ستسعى “للمساعدة في تصميم وتنفيذ السياسات لصالح تطوير أهدافكم السياسية”…. وذلك بهدف “ضمان حصولكم على الاعتراف بالانتقال الشرعي للقيادة في جمهورية السودان وخلق دور إشرافي لمجلسكم” في إشارة إلى المجلس العسكري الحاكم.

تقول الشركة إنها ستسعى أيضا إلى ترتيب اجتماع بين قيادات من المجلس العسكري مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وكذلك ترتيب اجتماعات خاصة مع قيادات روسية، والسعي للحصول على تمويل للمجلس العسكري من الولايات المتحدة وروسيا ودول أخرى.

وتقترح الشركة الكندية أيضا إبرام تحالف بين المجلس العسكري السوداني واللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، يقوم فيه حفتر بتوفير “مساعدة عسكرية” للمجلس العسكري السوداني مقابل الحصول على أموال من السودان.

وبن ميناشي رجل أعمال وضابط استخبارات إسرائيلي سابق من أصل إيراني. عمل بن ميناشي في المخابرات العسكرية الإسرائيلية خلال الفترة من 1977 وحتى 1987، كما عمل في تجارة السلاح.

وأسس في كندا شركة ديكنز آند مادسون التي تعمل في مجال الاستشارات والعلاقات العامة والضغط السياسي.

سبق اعتقاله في بنما بتهمة الاحتيال عام 2013، وتوفي في العام 2015 أثناء انتظار بنما تسليمه إليها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى