أمة واحدةسلايدر

بـ 23 بندقية وعبوات ناسفة.. 3 أمريكيين يعترفون بالتخطيط لمهاجمة بلدة للمسلمين بنيويورك

أقر ثلاثة أمريكيين بالذنب في التهم الموجهة إليهم بالتخطيط لمهاجمة بلدة يسكنها مسلمون بولاية نيويورك الأمريكية باستخدام عبوات ناسفة.

وفي يناير الماضي قُبض على الرجال الثلاثة وطالب يبلغ من العمر 16 عاما واتُهموا بالتخطيط لمهاجمة بلدة إسلامبرغ التي يقطنها مسلمون. وقالت الشرطة إن المتهمين تمكنوا من الحصول على 23 بندقية وثلاثة عبوات ناسفة محلية الصنع.

وكشف المحققون عن المؤامرة بعد أن أبلغ أحد الطلاب أنه سمع تعليقا مشبوها في غرفة الغداء.

واعترف فينسنت فيترومايل (20 عاما) بأنه مذنب في محاولة حيازة إجرامية للسلاح من الدرجة الأولى، حيث يواجه عقوبة السجن لمدة تتراوح بين 7 سنوات و12 سنة.

وأقر براين كولانيري (20 عاما) وأندرو كريسل (19 عاما) بأنهما مذنبان في التآمر بارتكاب جريمة تتصل بالإرهاب، حيث يواجه كل منهما عقوبة السجن لمدة تتراوح بين 4 سنوات و12 سنة.

ماثيو شوارتز، مساعد ممثل الادعاء في المنطقة قال في تصريحات للصحفيين أمام قاعة المحكمة: “السيد كولانيري والسيد كريسل اعترفا بالتآمر واعترفا بالاتفاق على قتل أفراد من المسلمين في إسلامبرغ. والسيد فيترومايل اعترف بدوره في الحصول عل المتفجرات المختلفة”.

محامو فيترومايل وكولانيري قالا إن اتفاق الإقرار بالذنب مشروط بعدم توجيه اتهامات فيدرالية ضد موكليهم.

ما تزال قضية المتهم البالغ من العمر ستة عشر عاما جارية في محكمة للأحداث.

وتعد إسلامبرغ بلدة صغيرة في جبال كاتسكيل على بعد نحو 240 كيلومترا شمال غربي مدينة نيويورك.

وتأسست البلدة قبل أكثر من ثلاثة عقود على يد مجموعة من المسلمين ذوي الأصول الأفريقية.

وواجهت البلدة اتهامات متكررة من اليمين الأمريكي المتطرف بأنها ساحة لتدريب الإرهابيين.

ورغم نفي الشرطة وسكان البلدة هذه المزاعم فإنها استمرت رائجة على مواقع اليمين المتطرف ووسائل التواصل الاجتماعي.

وكانت إسلامبرغ هدفا لهجوم سابق، ففي عام 2017 عوقب رجل من ولاية تينيسي الأمريكية بالسجن نحو 20 عاما بعد إدانته بالتخطيط لمهاجمة البلدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى