الأخبارسلايدرسياسة

بعد فصله من البرلمان.. الأردن يعتقل «أسامة العجارمة»

الأمة| اعتقلت قوات الأمن الأردنية، اليوم الخميس، النائب «أسامة العجارمة»، بناءا على مذكرة من مدعي عام محكمة أمن الدولة.

يأتي اعتقال «العجارمة» بعد مرور 10 أيام على تصويت النواب على فصله من البرلمان، على خلفية تصريحات وصفت بـ«تفوهات منحرفة» تجاه العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني.

وقال وزير الداخلية، «مازن الفراية»، «إنّه بناء على المذكرة الصاردرة عن مدعي عام محكمة أمن الدولة، اعتقلت الأجهزة الأمنية الأربعاء النائب المفصول أسامة العجارمة».

وفي 6 يونيو الجاري، صوت مجلس النواب على فصل النائب أسامة العجارمة، في جلسة استثنائية. وقال رئيس مجلس النواب الأردني «عبدالمنعم العودات»، إن «ما شهدته ساحتنا الوطنية من مظاهر مؤسفة على مدى الأيام القليلة الماضية إنما يزيدنا إيمانًا بضرورة فرض سيادة القانون للحفاظ على وحدتنا ومكتسباتنا الوطنية، والدفاع عن أمن واستقرار بلدنا في جميع الظروف والأحوال».

وأضاف: «أود أن أدين باسمكم جميعًا، وبشكل صارم ما صدر من تفوهات منحرفة تجاه جلالة مليكنا، وأعلن رفض المجلس ووقوفه بحزم في وجه أي مساس بمكانة ومنزلة قائدنا المفدى، وأي مساس بنظامنا الاجتماعي، وتوافقنا العشائري والعائلي، وسلمنا الاجتماعي، الذي يشكل أساس أمن واستقرار بلدنا الأردن العزيز الشامخ الأصيل».

وتنص المادة 90، من الدستور أنه «لا يجوز فصل أحد من عضوية أي من مجلسي الأعيان والنواب، إلا بقرار صادر من المجلس الذي هو منتسب إليه، ويشترط في غير حالتي عدم الجمع والسقوط المبينتين في هذا الدستور وبقانون الانتخاب أن يصدر قرار الفصل بأكثرية ثلثي الأعضاء الذين يتألف منهم المجلس وإذا كان الفصل يتعلق بعضو من مجلس الأعيان فيرفع قرار المجلس إلى الملك لإقراره».

ونهاية الشهر الماضية، شهدت العاصمة الأردنية عمّان، احتجاجات لعدد من أنصار البرلماني «أسامة العجارمة»، اعتراضا على تجميد الغرفة الأولى للبرلمان عضويته لمدة عام، على خلفية مداخلته بشأن حادث انقطاع الكهرباء واتهامه للحكومة بتعمد قطع التيار لمنع وصول العشائر المحتجين على القصف الإسرائيلي الأخير على غزة إلى الحدود، بالإضافة إلى تغريم السيارات التي تحمل العلم الفلسطيني، على حد قوله.

اقرأ أيضًا: هجمات مسلحة على قوات الأمن.. ماذا يحدث في عمّان؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى