الأخبارسلايدرسياسة

بعد انقطاع 5 أشهر.. عودة العلاقات الدبلوماسية بين كينيا والصومال

أعلن الصومال، الخميس، عودة العلاقات الدبلوماسية مع كينيا بعد انقطاعها منذ 5 أشهر، إثر اتهام مقديشو لنيروبي بالتدخل في شؤونها الداخلية.

جاء ذلك في بيان مشترك للبلدين، تلاه نائب وزير الإعلام الصومالي عبد الرحمن يوسف، في مؤتمر صحفي بالعاصمة مقديشو، بالتزامن مع وساطة قطرية لإتمام المصالحة بين الجانبين.

وقال يوسف، إنه “حرصا على مصالح حسن الجوار أعلن الصومال عن عودة العلاقات الدبلوماسية مع كينيا”.

وأضاف أن “جمهورية كينيا ترحب بهذه الخطوة التي تهدف لحماية مصالح حسن الجوار بين البلدين”.

وأردف أن “رئيسي الصومال محمد عبد الله فرماجو، وكينيا أوهورو كينياتا، يقدمان الشكر لأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد، على جهوده حيال عودة العلاقات بين البلدين”.

وشدد على أن “الدولتين اتفقتا على حماية العلاقات الأخوية، وفق مبادئ احترام السيادة ووحدة الأراضي، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، والتعاون والتعايش السلمي بين البلدين”.

ومنتصف ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أعلن الصومال قطع العلاقات الدبلوماسية مع كينيا، متهما إياها بـ”التدخل في شؤونه الداخلية”، وهو ما نفته الأخيرة مرارا.

ومنذ الإثنين، زار المبعوث القطري لوزير الخارجية لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات، مطلق بن ماجد القحطاني، الصومال وكينيا للتباحث بشأن تحقيق المصالحة الوطنية بين البلدين الإفريقيين.

وعادة ما تشهد العلاقات بين الصومال وكينيا توترا بسبب عدة قضايا، أبرزها النزاع الحدود البحري، إلى جانب اتهامات متبادلة بشأن التدخل في شؤون الداخلية للبلدين.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى