الأخبارسياسة

بعد اغتيال «زاده».. قطر تعزي إيران وتدعو إلى ضبط النفس

وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني

أدانت دولة قطر، السبت، عملية اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، داعية طهران في الوقت ذاته إلى ضبط النفس.

جاء ذلك خلال مباحثات هاتفية، بين وزير خارجية قطر، الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف.

واستعرض الاتصال “علاقات التعاون الثنائي والموضوعات ذات الاهتمام المشترك”، وفق ما نشرته وكالة الأناضول التركية.

وأعرب وزير خارجية قطر عن إدانة الدوحة “بشدة التفجير الذي تم في طهران واغتيال العالم محسن فخري زادة رئيس منظمة الأبحاث والإبداع بوزارة الدفاع الإيرانية في هجوم مسلح الأمر الذي يعدّ تعديا جليّا على حقوق الانسان”.

وعبر عن تعازي قطر للحكومة والشعب الإيراني، وأكد أن مثل هذه الخطوات لن تسهم إلا إلى سكب المزيد من الوقود على النار في الوقت الذي تبحث فيه المنطقة والمجتمع الدولي عن وسائل لتخفيف التوتر والعودة إلى طاولة الحوار والدبلوماسية.

ودعا الوزير القطري إلى “ضبط النفس والسعي إلى إيجاد حلول جذرية للمسائل العالقة”.

من ناحيته، ثمّن ظريف موقف دولة قطر حكومة وشعبا وأكد على متانة العلاقات بين البلدين.

والجمعة، أعلنت طهران اغتيال زاده المعروف بـ”عراب الاتفاق النووي الإيراني” عن عمر 63 عاما، إثر استهداف سيارة كانت تقله قرب العاصمة.

ومساء الجمعة، توعد الحرس الثوري الإيراني بـ “انتقام قاس” من قتلة فخري زاده، متهما إسرائيل بالوقوف وراء عملية اغتياله.

فيما قال وزير الخارجية الإيراني، عبر “تويتر”، في وقت سابق، إن “هناك أدلة مهمة حول ضلوع إسرائيل في اغتيال فخري زاده”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى