تقارير

بعد أن تجاوزت السعودية المستهدف.. “أوبك” في انتظار “مفاجأة غير سارة”

في الوقت الذي هبطت فيه أسعار النفط اليوم الثلاثاء بعدما دفعت تخمة المعروض في الأسواق العالمية عددا من البنوك إلى خفض توقعاتها للأسعار، يتوقع المحللون أن تعاني السوق وخاصة أوبك في الفترة المقبلة في ظل هذه الأوضاع غير المستقرة.

وبحلول الساعة 09:45 بتوقيت جرينتش سجل خام القياس العالمي مزيج برنت 46.58 دولار للبرميل بانخفاض قدره 30 سنتا بينما نزل الخام الأمريكي 25 سنتا إلى 44.15 دولار للبرميل.

وأبلغ هاري تشيلينجويريان رئيس استراتيجية النفط في بنك بي.إن.بي باريبا الفرنسي منتدى رويترز النفطي العالمي أن البنك خفض توقعاته لخام برنت تسعة دولارات إلى 51 دولارا للبرميل في 2017 وبمقدار 15 دولارا إلى 48 دولارا لعام 2018.

كما خفض بنك باركليز توقعاته لخام برنت في 2017 و2018 إلى 52 دولارا للبرميل للعامين بدلا من 55 دولارا و57 دولارا بالترتيب.

وتقل أسعار الخام بنحو 18 بالمئة عن المستوى الذي سجلته في بداية العام على الرغم من الاتفاق الذي قادته منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لتقليص الإنتاج اعتبارا من يناير.

واتفقت أوبك وروسيا وبعض كبار المصدرين على تقليص الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا دون المستويات المسجلة في نهاية العام الماضي.

السعودية تتجاوز المستهدف

وقادت السعودية الأسعار للهبوط، إذ قالت مصادر بقطاع النفط إن السعودية أبلغت أوبك أنها رفعت إنتاجها من النفط الخام إلى 10.07 مليون برميل يوميا في يونيو ارتفاعا من 9.88 مليون برميل يوميا في مايو.

وزاد إنتاج السعودية في يونيو قليلا عن المستوى المستهدف لإنتاجها في اتفاق أوبك والبالغ 10.058 مليون برميل يوميا.

وتعني البيانات السعودية أن يونيو هو أول شهر يتجاوز فيه إنتاج المملكة المستوى المستهدف في اتفاق أوبك منذ بدأت المنظمة خفض الإنتاج في الأول من يناير.

ولم تتضح الإمدادات الفعلية التي ضختها السعودية في السوق، وهي كميات النفط التي صدرتها أو استهلكتها محليا في يونيو.

مفاجأة غير سارة

ومن جانبه قال الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) محمد باركيندو للصحفيين اليوم الثلاثاء إن على جميع منتجي النفط العالميين المساعدة في إحداث توازن بالسوق.

جاء ذلك ردا على سؤال بشأن ما ينبغي على أوبك فعله لتخفيف تخمة المعروض من الخام في الأسواق العالمية.

وقال باركيندو للصحفيين على هامش مؤتمر في اسطنبول “الأمر أبعد من أن ينحسر في مجموعة من المعنيين. يجب أن يكون مسؤولية جماعية على جميع المنتجين”.

ويتوقع مدير وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول إنه “مفاجأة غير سارة” لسوق النفط قرب عام 2020 إذا ظلت الاستثمارات متدنية.

وقال بيرول “نحن قلقون من أنه قد تكون هناك مفاجأة غير سارة بحلول 2020 قد تواجه السوق صعوبات”.

أضاف أن استمرار تراجع الاستثمارات في قطاع النفط والغاز وتقلص الإنتاج من الحقول الناضجة قد يتسبب في نقص إمدادات النفط.

وكان بيرول يتحدث خلال مؤتمر بشأن الطاقة في اسطنبول.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى