الأخبارسلايدرسياسة

بسبب الحصار.. الدوحة تكشف تهديدًا خطيرًا لهذه الحركة

الأزمة الخليجية

الأمة| كشفت دولة قطر، عن خطورة الحصار الخليجي المفروض عليها وما يمثله من تهديد لدول أعضاء في حركة عدم الانحياز.

وقالت الدوحة، خلال مشاركتها في الاجتماع الوزاري لحركة عدم الانحياز، الذي عقد عبر الاتصال المرئي، بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، الجمعة، إن استمرار الحصار المفروض من قبل دول أعضاء في حركة عدم الانحياز، يمثل تهديدا لوحدة الحركة، وللسلم والأمن الدوليين.

واعتبر سلطان بن سعد المريخي وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري، في كلمته خلال الاجتماع، أن «الإجراءات الأحادية والحصار المفروض على قطر من دول أعضاء في حركة عدم الانحياز (الإمارات والسعودية ومصر والبحرين)، انتهاك صارخ للقانون الدولي».

وأكد المريخي أنه يمثل أيضا «انتهاكا لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ حركة عدم الانحياز، التي طالما أصدرت القرارات والإعلانات برفض مثل تلك الإجراءات غير القانونية».

ولفت إلى «المخاطر المترتبة على مثل تلك السياسات (الحصار)، كونها تشكل تهديدا خطيرا لوحدة الحركة (عدم الانحياز)، وللسلم والأمن الدوليين، وحقوق الإنسان».

وشدد المريخي على أن «وقوف الحركة لمنع مثل هذه السياسات لا يخدم فقط مصالح الدول التي تتعرض لإجراءات ظالمة وغير قانونية، وإنما يعزز دورها ومكانتها على الساحة الدولية ويخدم مصالح دولها».

وتفرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر، حصارًا بريًا وجويًا وبحريًا على قطر، منذ 5 يونيو 2017، بزعم دعمها للإرهاب وعلاقتها مع إيران، وهو ما نفته الدوحة مرارا واعتبرته محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل.

وتؤكد الدوحة أن من الضروري حل الأزمة الخليجية بالحوار من دون أي شروط مسبقة، وهو ما تحاول الكويت ومعها سلطنة عُمان بذل جهود وساطة لإتمامه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى