الأمة الثقافية

“برديـّـةُ الرَّجُــــل”.. شعر: يسري الخطيب

Latest posts by يسري الخطيب (see all)
يسري الخطيب
                                                                         يسري الخطيب

 

السيفُ للريحِ

والغمدُ لكْ

فَمَن قال لكْ

بأن البطولةَ حَمْلُ الكفنْ

وإن الشواردَ تبني وطنْ

فإياكَ أن تستعيرَ الزمنْ

وتبتاعَ في التيهِ كلَّ البيارقْ

وتجلسَ كالقطِ تحت الخوانْ

فَسُؤلُـكَ في الرَّمسِ ياسيّدي

وهَذِي يدي

تآخيكَ لكنها يابسةْ

ورهط ُ الأميرةِ عند الجدارِ

يُقيمون ” قُلَّيْسَ ” العاشقين

يحولون بيني وبين النهارْ

فيدنو المدارْ

وأعتاضُ بالنجمِ واللا مَدَى

فهذا المَدَى مَقْـصلةْ

وَهَا هَاهُنا سُنبلةْ

فهات الصواعَ من السارقين

فلا ” السِّفْـرُ ” قال : السلامُ عليكمْ

ولا ” السّامريُّ ” أعادَ الذهبْ

فَوَلِّ الفراشاتِ شِطرَ اللّهبْ

وجاوز بهن شَفَا الانتحارْ

وإلا سنكتبُ: …. ” تبت يَدُكْ “

فباللهِ يا سَيِّدِي أسألكْ

أَ كَـشَّ المَلِكْ ؟

وَمَن ذا سيمضي إلى كربلاء ليسقي الحُسَيْنْ

وهل مات بالغدرِ أَم بالعطشْ ؟

وكان الخليفةُ عند الكسوفِ

ليقتاتَ للشمسِ بعض المشاعلْ

ويَشْرِي السقيفةَ

حِلْـفَ الفضولِ

ويهدي ” مُسَيْلـَمَةَ ” المئذنةْ

فأضحت ” سجاحُ ” لنا مَيْمَنةْ

وفرعونُ موسى على الميسرةْ

وفي القلبِ كانت عروشُ الضلالْ

فبئسَ العيالْ

يجيئون من قافلاتِ الوَجَلْ

ومن قلعةِ الموتِ في المذبحةْ

فكلُّ المماليكِ صاروا ملوكًا

وعادوا هنا بعد عام” الرّمَادَةْ”

فَثُـرْ لتدارىَ سَوءاتـِنَا

” فقابيلُ ” حيٌ يُكنَّى بهِ

” وهابيلُ ” لم يُتَسَمَّ بهِ

برغم اغتسالِ الثَـرَى بالدمِ

وَوَشمِ الأساورِ في معصمي

فيا مأتمي

أكلُّ الينابيعِ تنسَى المَصَبْ ؟

آهةٌ من غَضَبْ

يموتُ الغرابُ مع قاتلي

فإن جاء يا سَيّدي هدهدٌ

يُحيطُ بما لم تحيطوا بهِ

ويُنْبيكَ بالسّرِ والمسألةْ

وصوتِ المراجلِ والمقصلةْ

فاذبحْ على التوِّ هذا الخطيرْ

فلن تأتي عِـيرْ

وعامُ الرمادةِ في الحَوْصَلةْ

 
 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى