الأخبارسياسة

بدعم إماراتي .. حفتر يستعد للهيمنة علي الجنوب الليبي وسط أنباء عن صفقة توصله لسدة السلطة

كشف مصدر عسكري ليبي عن استئناف الإمارات العربية المتحدة تقدم الدعم لقائد مليشيا الكرامة  اللواء المتقاعد “خليفة حفتر”  مشيرة إلي أنه حصل خلال الأسبوعين الماضيين على دعم مالي كبير من أبو ظبي  للسيطرة على الجنوب الليبي، وذلك بعد أن أُوقف عنه هذا الدعم طيلة الأربعة أشهر الماضية.

وأضاف المصدر أن “حفتر يعتزم إقامة عرض عسكري يوم 14 مايو الحالي  الجاري إحياء ذكري  ما يسمى ثورة الكرامة ويطلق عليه عموم محاولة للانقضاض علي ثورة السابع عشر من فبراير  بإقامة عرض عسكري يشارك فيه 20 ألف جندي مع عروض أصناف الأسلحة العسكرية المتوسطة والثقيلة بمدينة بنغازي”.

وتابع المصدر أن “حفتر” يعتزم إرسال قوة عسكرية قوية نهاية شهر مايو لمدينة مرزق -أقصى جنوب ليبيا قرب حدود ليبيا مع تشاد وأغلب سكانها من قبائل التبو الليبية- ومناطق الشويرف جنوب غرب طرابلس وبراك الشاطئ جنوب ليبيا بحجة محاربة من أسماهم بـ”المرتزقة” بالمدينة.

في المقابل  قال الناطق باسم غرفة عمليات سرت الجفرة “تابعة للجيش الليبي الشرعي” العميد “الهادي دراه” إن “خليفة حفتر يمكنه القيام بعرض عسكري مكون من 20 ألف مجند لكن ليسوا ليبيين وسيكون جلهم من مرتزقة تشاد والجنجويد والعدل والمساواة والروس”.

وأشار “الهادي دراه” إلى أن قوات الجيش الليبي التابعة للحكومة الشرعية ستكون على أهبة الاستعداد لردع أي خرق لوقف إطلاق النار أينما كان على التراب الليبي

وأكد أن “حفتر” لم يعد يمتلك قوة بشرية ليبية بعد خسارته على أسوار طرابلس في يناير 2020.

وفيما يخشى مراقبون أن تواصل القوى الأجنبية تقديم الدعم المالي والعسكري لوكلائها، يأمل الليبيون أن يقود انفراج سياسي راهن بين الفرقاء إلى نهاية للنزاع في البلد الغني بالنفط، خاصة بعدما تسلمت حكومة وحدة وطنية ومجلس رئاسي جديدان السلطة في 16 مارس الماضي، تمهيدا لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في 24 ديسمبر الأول المقبل.

من جانبه انتقد المحلل السياسي الليبي عصام زبير تهافت بعض أعضاء المجلس الأعلي للدولة وفي مقدمتهم موسي الكوني للقاء خليفة حفتر بحجة توحيد مؤسسات الدولة

وتساءل زبيرفي تدوينة له علي شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك  عن علاقة حفتر بتوحيد مؤسسات الدولة كاشفا عن احتمالات وجود صفقة يتولي بموجبها حفتر رئاسة ليبيا مقابل  سيطرة خصومه علي المجلس الرئاسي والبرلمان والاعلى والحكومة متوجها الله الله بالقول :ربي يستر على البلاد

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى