الأخبارسلايدرسياسة

بايدن: لهذا السبب رفضنا معاقبة بن سلمان على قتل خاشقجي

الرئيس الأمريكي جو بايدن وولي العهد السعودي محمد بن سلمان

الأمة| أكد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أن تحالف واشنطن مع الرياض وراء عدم ملاحقة ومعاقبة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على جريمة مقتل الصحافي جمال خاشقجي.

وأوضح بايدن، في مقابلة مع فضائية «ABC News»، أنه أكد للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أن «الأمور ستتغير» بعد تقرير الاستخبارات الأمريكية الأخير.

وأسفر تقرير الاستخبارات الأمريكية الصادر عقب دخول بايدن إلى البيت الأبيض، عن فرض عقوبات على 70 سعوديًا كالحظر على منح التأشيرات وتجميد أصول في الولايات المتحدة ومنع الأمريكيين بشكل عام من التعامل معهم.

وبينما ذكر تقرير الاستخبارت أن ولي العهد أجاز اعتقال أو قتل خاشقجي لأنه كان يرى فيه تهديدًا واضحًا للملكة، إلا أن بن سلمان لم يتواجد ضمن قائمة العقوبات التي فرضتها إدارة بايدن.

وردًا على سؤال كبير مذيعي القناة، «جورج ستيفانوبولوس»، عن سبب عدم معاقبة ولي العهد بعد إدانته في تقرير الاستخبارات وأنه «وافق على قتل خاشقجي أو القبض عليه»، قال: «أنا الرجل الذي أصدر تقرير الاستخبارات وأوضحت لملك السعودية أن الأمور ستتغير».

وأضاف: «لقد قمنا بمحاسبة جميع الأشخاص في تلك المنظمة، ولكن ليس ولي العهد، لأنه لم يسبق لنا، على حد علمي، عندما يكون لدينا تحالف مع دولة، أن لاحقنا حاكم الدولة الفعلي وعاقبنا ذلك الشخص ونبذناه».

وبحسب ترجمة موقع شبكة «سي إن إن» الأمريكي، فإن «بايدن» شدد على أن: «هناك قائمة بالأشياء التي نتوقع من السعوديين أن يفعلوها، ومن بينها أنه يجب أن تنهي الحرب في اليمن والمجاعة هناك».

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض، «جين ساكي»، قالت في مؤتمر صحفي سابق، إن الولايات المتحدة لم تفرض على مدار التاريخ أي عقوبات على زعماء دول أخرى، في إشارة إلى احتمالية محاسبة بن سلمان حال إزاحته عن الحُكم في السعودية مستقبلًا.

وقالت إن «واشنطن تحتفظ بحقها في فرض عقوبات على ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، في المستقبل»، فيما يتعلق بجريمة قتل خاشقجي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى