تقاريرسلايدر

بالانفوجراف.. ننشر «الحصاد المر» للحوثي بمأرب خلال 24 ساعة

خسائر فادحة في صفوف الحوثي خلال مواجهات اليوم

الأمة| حققت قوات الشرعية اليمنية، اليوم الخميس، ضربات عسكرية أوجعت مليشيات جماعة الحوثي في العديد من جبهات القتال بمحافظة مأرب.

وعلى مدار الـ 24 ساعة الماضية، خاض الجيش اليمني مدعومًا بمقاتلي المقاومة الشعبية ورجال القبائل ومقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية، معارك شرسة ضد المليشيات حقق خلالها انتصارات ميدانية في جبهات «صرواح، مراد، الجوف، ماس، الكسارة، هيلان، الضالع».

مقتل 63 حوثيًا وتدمير 9 معدات عسكرية و4 طائرات مسيرة

ووفقًا للمركز الإعلامي للقوات المسلحة، فإن مقاتلات التحالف اسستهدفت 3 أطقهم كانت تحمل تعزيزات حوثية في جبهة صرواح، وفي معارك آخرى للجيش الوطني تمكن من قتل 33 عنصرًا من مليشيات الحوثي.

فيما شهدت جبهة مراد، معارك لقوات الشرعية ضد المليشيات المدعومة من إيران، أودت بحياة نحو 11 حوثيًا، كما تمكنت مدفعية الجيش اليمني من استهدف رتلاً عسكريًا للمليشيات في جبهة الجوف، بالإضافة إلى إسقاط طائرة مسيرة مفخخة.

وفي جبهات «ماس والكسارة وهيلان»، تمكنت قوات الجيش الوطني من تدمير 4 آليات قتالية للمليشيات الحوثية، وقُتل نحو 19 عنصرًا حوثيًا، كما استهدفت مقاتلات التحالف العربي عربة عسكرية من النوه «BMB»، بالإضافة إلى إسقاط ثلاث طائرات مسيرة من بينهم واحدة في جبهة الضالع.

وكان وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني، الدكتور أحمد عوض بن مبارك، قال في حوار لفضائية الحرة، الأمريكية، أمس الأربعاء، إن مدينة مأرب، كسرت شوكة الحوثيين.

اقرأ أيضًا: «الإرياني» يكشف ما وراء التصعيد الحوثي ضد مأرب

وأوضح «بن مبارك»، أن شوكة الحوثيين انكسرت في مأرب منذ عام 2015، حين اجتاحت المليشيات العديد من الأراضي اليمنية، لكنها فشلت في السيطرة على مأرب لقوة وصمود رجال القبائل هناك.

وأضاف: «نحن لا نخشى على مأرب فالفترة الحالية يختلف الوضع كليًا فمأرب التي أسقطت المشروع الحوثي عندها لم تعد وحدها الآن، فما بالك باليوم والجيش اليمني موجود ومؤسسات الدولة».

ولفت إلى أن معركة مأرب تُثير المخاوف من الناحية الإنسانية، نظرًا لأنه في 2015، كانت تحوي ما يقارب من 250 ألف مواطن، لكن اليوم بها نحو 4 مليون منهم ما لا يقل عن 2 مليون نازح معظهم فروا من مناطق سيطرة الحوثيين.

«وقف العنف»

من جانبها، دعت الأمم المتحدة الأطراف اليمنية إلى وقف العنف الدائر في مأرب، شمال شرق البلاد، مشيرة إلى نزوح ما لا يقل عن ثمانية آلاف شخص من المحافظة خلال الأسابيع الأخيرة.

وقال «ستيفان دوجاريك»، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، «نواصل دعوتنا إلى وقف فوري للعنف في مأرب وبقية أنحاء البلاد، ونشجع جميع الأطراف في اليمن على مضاعفة جهودها لدعم عمل المبعوث الأممي مارتن جريفيثس في تحقيق حل سياسي ووقف لإطلاق النار في عموم البلاد في أسرع وقت ممكن».

اقرأ أيضًا: الجيش يكبد الحوثيين خسائر فادحة غرب مأرب

وأضاف دوجاريك أن حالات النزوح في مأرب تأتي لتضيف إلى المستويات المرتفعة من النزوح والاحتياجات الإنسانية في تلك المحافظة. فبحسب الوكالات الإنسانية، شكّل النزوح إلى مأرب وداخلها ثلثي مجموع حالات النزوح في اليمن العام الماضي.

 

الصورة
انفوجراف يوضح خسائر المليشيات خلال اليوم – المصدر: المركز الإعلامي للقوات المسلحة 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى