تقاريرسلايدر

بالانفوجراف.. تعرف على مستجدات الحرب الدائرة في مأرب

الأمة| تحت غطاء جوي من مقاتلات تحالف دعم الشرعية، خاضت قوات الجيش اليمني مدعومة بالمقاومة الشعبية، طيلة اليوم الأربعاء، مواجهات شرسة ضد مليشيات جماعة الحوثي، المدعومة من إيران في محافظة مأرب.

وتمكنت قوات الجيش والمقاومة، خلال الساعات الماضية، من تحرير مناطق ومرتفعات استراتيجية في جبهة «رحبة» بمأرب، كانت تحت قبضة المليشيات المدعومة من إيران.

وما بين قتيل وجريح وأسير، أوضح المركز الإعلامي للقوات المسلحة، أن قوات الشرعية بدعم من مقاتلات التحالف أوقعت في صفوف المليشيات خسائر بشرية تُقدر بالعشرات في ذات الجبهة.

وأسقطت قوات الجيش في «رحبة»، طائرة حوثية مسيرة، واستعادت 4 أطقم محملة بالعتاد العسكري ومدفعية ثقيلة وأسلحة وذخائر متنوعة من حوزة المليشيات الحوثية.

الصورة

وفي جبهتي «المشجح والكسارة»، شنت قوات الشرعية هجومًا واسعًا على ثكنات عسكرية للمليشيات، وأسقطت في صفوفهم قتلى وجرحى وتمكنت من تحرير عدد من المواقع الهامة.

ونشر المركز الإعلامي للقوات المسلحة، عبر حسابه على «تويتر»، فيديو يُظهر لحظة استهداف أحد مخازن الأسلحة التابعة للمليشيات في جبهة صرواح، غرب محافظة مأرب.

وفشلت جماعة الحوثي، المدعومة من إيران، في السيطرة على مأرب، طيلة الفترة الماضية بعد معارك دامية مع قوات الجيش ومقاتلي المقاومة الشعبية.

ومأرب؛ واحدة من أهم المحافظات، نظرًا لاحتواءها على أكبر حقول النفط في اليمن، كما أن لها ثقلًا سياسيًا وعسكريًا وقبليًا داعمًا للشرعية، وتقع على ملتقى الطرق بين العاصمة صنعاء ومدن جنوب وشرق البلاد.

وتُعد مأرب؛ المعقل الوحيد للحكومة الشرعية في شمال اليمن، وملجأ لعشرات الآلاف الذين فروا من مناطق سيطرة الحوثيين منذ بداية الحرب، ولها كثافة سكانية عالية لكل الجمهور السياسي.

ومن خلال مأرب يمكن التوجه نحو المهرة، حيث تتواجد هناك قوات التحالف العربي، كما تُعد طريقًا سلسًا للتوجه إلى الجنوب نحو شبوة، وهى منطقة نفطية بالغة الأهمية وواجهة بحرية، ويمكن من خلالها أيضًا الوصول إلى حضرموت والتي بها موارد نفطية مهمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى