اقتصاد

باكستان مضطرة لاقتراض مبالغ ضخمة لتعزيز احتياطي العملات الأجنبية وتسديد القروض

قالت مصادر في وزارة الشؤون الاقتصادية الباكستانية إن البلاد مضطرة إلى اقتراض مبالغ ضخمة باستمرار لأجل بناء حجم احتياطي العملة الأجنبية وتسديد القروض والالتزامات المالية الخارجية.

ونقل التلفزيون الرسمي عن المصادر أن حجم القروض الجديدة خلال شهر يوليو الماضي، وهو أول شهر للسنة المالية الجديدة  2021 – 2022، بلغ 1.6 مليار دولار، أي ضعف القروض الخارجية لذات الفترة من العام الماضي، والذي بلغ 800 مليون دولار.

وكان المجلس الاقتصادي الاستشاري برئاسة وزير المالية شوكت فياض ترين قد نصح قيادة البلاد قبل 4 أيام بالحظر الكامل على التوقيع على أية اتفاقية بشأن الحصول على قروض خارجية جديدة. ورأى المجلس أن اعتمادا أكبر على القروض الخارجية لأجل بناء حجم احتياطي العملة الأجنبية وتسديد القروض يؤدي إلى تسديد مبالغ أكبر باستمرار في بند خدمة الديون الخارجية.

وكانت باكستان قد سددت 13.4 مليار دولار ضمن القروض والفوائد المترتبة عليها خلال السنة المالية الماضية.

ووفقًا لبنك الدولة الباكستاني، سجل إجمالي الدين والمطلوبات الخارجية للبلاد “الأسهم” زيادة بنسبة 8 في المائة خلال الفترة من يوليو إلى يونيو من السنة المالية 2021. فيما ارتفع إجمالي الدين والمطلوبات الخارجية الباكستانية إلى 122.199 مليار دولار في 30 يونيو 2021 مقارنة بـ 113.013 مليار دولار في 30 يونيو 2020 ، مما يمثل زيادة قدرها 9.186 مليار دولار.

وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى