الأخبارسياسة

باكستان ترحب بوساطة واشنطن لتخفيف التوتر مع الهند

رحب وزير الخارجية الباكستاني خواجة آصف، مساء الإثنين، بالوساطة الأمريكية من أجل تخفيف التوترات مع الهند، حسب هيئة الإذاعة الباكستانية الرسمية “راديو باكستان”.

جاء ذلك خلال الجولة الرابعة من الحوار الثنائي الباكستاني ـ الأمريكي، المنعقدة في إسلام آباد، وتحمل عنوان “التقارب في ظل الاختلاف: تحديد مسارات للتعاون في بيئة صعبة”.

وقال آصف، إنّ “باكستان تفضل دائمًا إجراء حوار شامل مع جاراتها في جنوب آسيا، لما يمكن أن يحققه من سلام في المنطقة”.

وتعليقًا على الاستراتيجية الأمريكية الجديدة تجاه جنوب آسيا، أضاف الوزير الباكستاني أنّ “واشنطن أكدت لإسلام آباد أن دور نيودلهي سيكون محدودًا في أفغانستان، يقتصر على المساعدات الاقتصادية”.

وتنتهي الجولة الرابعة من الحوار الثنائي، غدًا الثلاثاء، وهي إحدى جولات الحوارات السياسية التي ينظمها مركز “ويلسون” للأبحاث السياسية، ووزارة الخارجية الأمريكية.

وعقدت الجولة الأولى من تلك الحوارات بالعاصمة الأفغانية كابل، والثانية في العاصمة الأمريكية واشنطن، والثالثة والرابعة في إسلام آباد.

ومنذ استقلال باكستان والهند عن بريطانيا عام 1947، يتنازع البلدان السيطرة على إقليم كشمير بعد أن اقتسما السيطرة على أراضيه ليصبح هناك شطران، شطر هندي باسم “ولاية جامو وكشمير”، وآخر باكستاني باسم “كشمير الحرة”.

وعلى خلفية هذا النزاع، خاض البلدان 3 حروب منذ ذلك التاريخ، في أعوام 1948 و1965 و1971، ما أسفر عن مقتل عشرات الآلاف من الطرفين.

وفي 2003، أعلنت إسلام آباد ونيودلهي وقفًا لإطلاق النار على طول خط السيطرة على الحدود بينهما، لكنهما غالبًا ما يتبادلان الاتهامات بـ”خرق وقف إطلاق النار”. ‎

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى