الأخبارسياسة

باكستان تجدد رفضها لوجود أى قواعد عسكرية على أراضيها

أكد وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قريشي، أن بلاده لن تعطى أي قاعدة عسكرية على أراضيها للولايات المتحدة م آجل مراقبة الوضع فى أفغانستان بعد انسحاب اكتمال عملية الإنسحاب من كابل.

وأضاف قريشي خلال تصريحات صحفية إن الحكومة الباكستانية ، ليس لديها نية لإعطاء قواعدها العسكرية لأى قوات أجنبية .

وجاءت تصريحات قريشي بعد نشر تقرير حديث لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، نقلاً عن مسؤولين أمريكيين قال إن “باكستان تريد السماح للولايات المتحدة بالوصول إلى قاعدة طالما أنها تستطيع التحكم في كيفية استخدامها”.

وأشار إلى أن الرأي العام في البلاد ضد أي وجود للوات الأمريكية على الأراضى الباكستانية.

وحدد بايدن 11 سبتمبر المقبل موعدا نهائيا لسحب جميع القوات من أفغانستان، إذ تصر “طالبان” على انسحاب القوات الأجنبية لإنهاء حرب استمرت 20 عاما، كلفت واشنطن حوالي 2.2 تريليون دولار، وأسفرت عن مقتل 2400 عسكري، وفقا لمشروع تكاليف الحرب في جامعة براون الأمريكية.

وتعاني أفغانستان حربا منذ عام 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي، تقوده واشنطن، بحكم “طالبان”، لارتباطها آنذاك بتنظيم القاعدة، الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر من العام نفسه في الولايات المتحدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى