الأمة الثقافية

“اُهجُـرْ أسَاك”.. شعر: رأفت عبيد أبو سلمى

 

اهـجرْ أساكَ فليس ينفعنا الأسى … واجــعـلْ  كـفـاحَكُ لـلـعُلا مـتـحمِّسا
نـــحِّ  الـهـزيـمةَ عـــن حـيـاتكَ جـانـباً … عـانقْ جـهادَكَ كـن لـمَجْدِكَ فارسا
وكــن الـفـتى عـنـد الـكريهةٍ ثـابتاً… رجُــــلاً  بــدِيـنـكَ لـلـعـقـيدةِ حــارسـا
قـــاومْ  هــواكَ تـقـرَّ عـيـنُكَ بـالـعُلا … حُـــــــرّاً  أبـــيّـــاً  لا ذلـــيـــلاً بــائــســا
وارفــــعْ  لـــواءَ الـمـؤمـتين مــؤيـداً… لـلحقّ في البذل الشريفِ منافسا
واسْـــدُ  الـنـصـيحةَ لـلـعـبادِ بـرحـمةٍ    …    فــيّـاضـةٍ  بــالـحُـبِّ رفــقــاً هـامـسـا
واجـعـلْ  بـريـدَ مـحـبّةٍ فــي بـسـمةٍ    …    تـغزُ الـقلوبُ بـها ، ولا تـكُ عـابسا
أمّــــا  كــــلامُ الـطـيـبينَ فــجُـدْ بـــهِ    …    لــلـنـاس  ريّـــانَ الـمـشـاعر مـؤنِـسـا
إنْ جَــنَّ لـيـلٌ فـيـهِ أشـعِـلْ شـمعةً    …    لـلـناس  ، لا نـلـعنْ ظـلامـاً دامـسـا
وافــتـحْ  نــوافـذَ لـلـضـياءِ و لـلـسنا    …    كالصبح يشرق من محاسنهِ المِسا
مـسـتشرفاً  أمــلاً بــه تـزهـو الـدُنـا    …    زهــواً  يـغـازلُ فــي الـكـآبة بـائـسا
كُـرَبُ الـحياةِ لها المليكُ هو الذي    …    إنْ قـالَ أبـشِرْ يـا عُبَيْدُ فقلْ عسى
قـل للغيومِ هناكَ في كبِدٍ السّما    …    إنـي أرى يـوماً سـيشرقُ مُـشمِسا
أوَ  بَــعْـدَ أن عـشـنـا الـحـياةَ تـجـارباً    …    أيَـحِلُّ أنْ نـأسى ويقتُلَنا الأسى؟!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى