الأخبارتقاريرسلايدر

احتفالات في غينيا بعد إعلان الانقلاب على الرئيس ألفا كوندي

الأمة| قال ضباط من القوات الخاصة الغينية يوم الأحد إنهم اعتقلوا رئيس الدولة ألفا كوندي، واعلنوا “حل” المؤسسات. لكن ارتباكًا كبيرًا ساد في كوناكري حول من يتحكم في الموقف.

 على الرغم من نشر شريط فيديو يظهر الرئيس كوندي في أيدي قادة الانقلاب، اعلنت وزارة الدفاع قالت إنها صدت هجوم القوات الخاصة على الرئاسة.

قائد القوات الخاصة، المقدم مامادي دومبويا، قال “قررنا بعد أخذ الرئيس الموجود معنا حاليا […] حل الدستور المعمول به، وحل المؤسسات. كما قررنا حل الحكومة وإغلاق الحدود البرية والجوية” ظهر دومبويا إلى جانب انقلابيين يرتدون الزي العسكري والسلاح”.

https://twitter.com/mah_moud224/status/1434508482267467779

كما نشر الانقلابيون شريط فيديو للرئيس كوندي في أيديهم. سألوه عما إذا كان قد تعرض لسوء المعاملة، ورفض ألفا كوندي، الذي كانت يرتدي الجينز وقميصا ويجلس على الأريكة، الرد.

يحكم ألفا كوندي غينيا منذ عام 1958. وتعاني الدولة الواقعة في غرب أفريقيا من أزمة اقتصادية وسياسية خطيرة منذ شهور .

من جهتها، قالت وزارة الدفاع في بيان إن المسلحين [كانوا] زرعوا الخوف في كوناكري قبل أن يتخذوا اتجاه القصر الرئاسي، لكن الحرس الرئاسي المدعوم من قوات الدفاع والأمن والموالين والجمهوريين احتوا التهديد وصدوا مجموعة المهاجمين.

وأظهرت مقاطع فيديو مواطنون يحتفلون في العاصمة كوناكريبعد إعلان الانقلاب على الرئيس ألفا كوندي.

https://twitter.com/Jssebwami1/status/1434549273635561486

الأمم المتحدة تدين الانقلاب في غينيا

ادان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش بشدة في تغريدة يوم الأحد أي استيلاء على السلطة في غينيا بقوة السلاح.

أنطونيو جوتيريش دعا إلى الإفراج الفوري عن الرئيس ألفا كوندي، معلنا مراقبة الوضع في البلاد عن كثب.

في وقت مبكر من الصباح، دوى إطلاق نار كثيف من أسلحة آلية في شبه جزيرة كالوم، المركز العصبي لكوناكري، حيث  الرئاسة والمؤسسات والمكاتب التجارية في هذا البلد الواقع في غرب إفريقيا.

أحد سكان حي تومبو بالقرب من وسط العاصمة قال: رأيت رتلًا من الآليات العسكرية على متنها جنود متحمسون يطلقون النار في الهواء ويرددون هتافات عسكرية.

وأضافت شريطة عدم الكشف عن هويتها لأسباب أمنية أن الجنود كانوا جميعهم مقنعين وتوجهوا إلى كالوم.

قال أحد سكان ضاحية كولياه إنه سمع طلقات نارية في الصباح الباكر. هرعت إلى النافذة، وشاهدت سيارات جيب عسكرية تسير بسرعة عالية باتجاه وسط كالوم، على حد قوله.

وأوضح دبلوماسي غربي طلب عدم الكشف عن هويته.، أن التوترات قد تكون ناجمة عن محاولة تهميش قائد القوات الخاصة، على خلفية الغيرة داخل القوات المسلحة تجاه هذه الوحدة التي تستفيد من وسائل تفوق القوى الأمنية الأخرى.

Latest posts by عبده محمد (see all)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى