منوعات

“انفجار شمسي” يدمر 10أقمار ومركبات فضائية وشبكات الاتصالات والكهرباء

أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية الجمعة، أنه حدث انفجار شمسي ضخم اجتاح النظام الشمسي بالكامل أدى تعطيل 10 أقمار اصطناعية ومركبات فضائية.

وأضافت الوكالة أنه من المتوقع هبوب عاصفة جيومغناطيسية من الممكن أن تدمر جميع شبكات الكهرباء والاتصالات وتكنولوجيا الأقمار الاصطناعية، وقد يسفر هذا خسائر مالية لا تحصى ولا تعد في الاقتصاد العالمي واستشهدوا بحادثة “Carrington”، مشيرة إلى أن الانفجار أدى إلى ضرب أنظمة التلغراف في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية.

ويقول العلماء أن “الانفجار الشمسي” هو انفجار كبير يحدث في الغلاف الجوي للشمس ويمكن أن يصدر طاقة هائلة تقدر بحوالي 6 × 1025 جول من الطاقة، أي بنحو سدس من الإنتاج الكلي للطاقة من الشمس كل ثانية.

مضيفيا ًبأن الانفجار يحدث كذلك فى النجوم الأخرى، لكنه يستخدم مصطلح انفجار نجمي أو توهج نجمي وليس شمسي بصورة أكثر استخداما.

جدير بالذكر أن النفجارات الشمسية حدثت فى الاعوام التالية 2011، و2014 و2015، ويوليه الماضي.

ورُصدت حالة الطقس الفضائي المعروفة باسم “الانبعاث الكتلي الإكليلي” (CME)، من قبل 3 أقمار اصطناعية تعمل خارج مسار الإشعاع أو الانفجار الشمسي، وهي: Proba-2 التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، وSOHO المشروع المشترك بين الوكالة الأوروبية ووكالة ناسا، وكذلك مرصد ديناميكا الطاقة الشمسية التابع لناسا.

وتسير انبعاثات الكتل الإكليلية بسرعات تصل إلى ألف كلم في الثانية، قبل أن تتباطأ إلى 500 كلم/ الثانية، بعد وصولها إلى مركبة كاسيني الفضائية، في نوفمبر 2014.

ولحسن الحظ، لم تكن الأرض في مسار CME، وهي الانبعاثات التي قد تشكل خطرا كبيرا على كوكبنا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى