تقاريرسلايدر

انتقدت شعيرة ذبح الأضاحي.. أردنيون يطالبون بإقالة «وفاء الخضراء»

الأمة| طالب أردنيون بإقالة «وفاء الخضراء»، من اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية في الأردن، بعد أن أثارت استياء مشاعر المسلمين بسبب وصفها ذبح الأضاحي بأنها «طقوس تفتقر للرحمة والرأفة».

وتحت هاشتاج «إقالة وفاء الخضرا»، أعرب أردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عن غضبهم من منشور عضوة اللجنة الملكية، تطالب فيه المسلمين بالاحتفال بالعيد والتخلي عن «إراقة دماء الأضاحي»، على حد وصفها.

والأضحية؛ هي ما يذبحه المسلم من الحيوانات في أيام عيد الأضحى، ومن شعائر الإسلام المشروعة التي أجمع عليها المسلمين، وتعرّف شرعًا أو في الفقه: «هي ما يُذبح من بهيمة الأنعام أيام الأضحى حتى آخر أيام التشريق تقربًا إلى الله».

وفي العاشر من يونيو الماضي، أصدر العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، أمرًا بتشكيل لجنة تحديث المنظومة السياسية في الأردن، من بينها «وفاء الخضراء».

الخضراء تنتقد «ذبح الأضاحي»!

والأربعاء الماضي، نشرت «الخضراء»، عبر حسابها على «فيسبوك»، منشورًا قالت فيه، إن «العيد يستحق الاحتفال عندما نصنع شكلًا من أشكال الحياة أو ننقذها من العبث وفوضى البقاء، وليس بالضرورة عندما نخطف حياة أو نبيدها ونضحي فيها بسبب طقوس تفتقر للرحمة والرأفة».

وأضافت أن «ذبح الأغنام وتقديم الأضحية غير مبرر، والإسلام بريء من هذا الطقس في عصر تطور وتغيرت فيه السياقات المعيشية ومفاهيم التوازن البيئي والطقوس الحقوقية والعقد البيئي».

الصورة

مطالب بمعاقبة «الخضراء»

أثار منشور الخضراء غضبًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما ظهر في تغريدة للكاتب والمؤلف «حسن البريري»، قال فيها: «يحرضون ضد الدين والعشيرة والهوية، ويستخدمون تعبيرات براقة، حداثية في شكلها ورجعية في جوهرها، يعتبرون انتقاد تصريحاتهم تحريضا، يا لوقاحتهم!».

من جانبه، علق الكاتب والمحلل الفلسطيني، «ياسر الزعاترة»، قائلًا: «ما يحدث هو جدل قديم جديد ردّ عليه كثيرون، لكننا نتحدث عن صدام عبثي مع وعي غالبية الناس».

فيما طالب آخرون بمحاسبة ومعاقبة «الخضراء»، حيث أوضح حساب باسم «أسامة دامور» أن «المادة 278 من قانون العقوبات الأردني تنص على أن يعاقب بالحبس مدةً لا تزيد على ثلاثة أشهر أو بغرامة لا تزيد على عشرين دينارًا كل من؛ نشر شيئًا مطبوعًا أو مخطوطًا أو صورة أو رمزًا من شأنه أن يؤدي إلى إهانة الشعور الديني لأشخاص آخرين أو إلى إهانة معتقدهم الديني».

ورغم أن «الخضراء» حذفت المنشور بعد موجة انتقادات واسعة، إلا أن شرائح كبيرة من الأردنيين، تمسكوا بإقالتها من اللجنة الملكية، متسائلين: «كيف لمن لا يحترم المشاعر الدينية أن يؤتمن على إصلاح المنظومة السياسية».

وتعمل اللجنة المعنية بتحديث المنظومة السياسية على وضع مشروع قانون جديد للانتخابات والأحزاب، والنظر في التعديلات الدستورية المتصلة حكمًا بالقانونين وآليات العمل النيابي، وتقديم التوصيات المتعلقة بتطوير التشريعات الناظمة للإدارة المحلية، وتوسيع قاعدة المشاركة في صنع القرار.

https://twitter.com/Sultangouaan1/status/1418144141834440705

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى